أخبار الأردناهم الاخبار

مستشارية شؤون العشائر.. شكل وهيكل جديد

التاج الاخباري – لم يكن يوم أمس عاديا في مستشارية شؤون العشائر فقد كانت المستشارية عبارة عن “خلية نحل” هكذا وصف أحد الحضور المشهد الذي شارك به أمس بدعوة من مستشار جلالة الملك لشؤون العشائر .. ويضيف .. “الباب كان مفتوحاً للجميع والجميع تحدث بكل حرية وبالوقت الكافي ودون حواجز”

مشارك أخر قال ان مستشار جلالة الملك أكد على تخصيص لقاء اسبوعي لمناقشة كافة القضايا العشائرية وخصوصاً موضوع “الجلوات” “والدية” “وتقطيع الوجه” في اشارة الى أن المستشارية بدأت في تطبيق سياسة الباب المفتوح من خلال الحوار مع كافة الاطياف العشائرية حيث يؤكد شيوخ عشائر شاركوا في هذا اللقاء أن المستشار أكد على الهيكلة الجديدة والعمل المؤسسي للمستشارية

الحركة الدؤوبة التي تشهدها مسشارية شؤون العشائر هذه الايام تؤكد بما لايدع مجالاً للشك بأن المشهد لن يبقى على ما هو عليه او على الاقل كما كان و خصوصا وان الدور المنوط بالمستشارية في قادم الايام سيكون دورا محوريا بناءاً على رؤية ملكية بضرورة تفعيل دور المستشارية بما يضمن تجويد الخدمات التي تقدمها للعشائر التي شكلت رافعة من اهم الروافع في الانجازات الني حققها الوطن في مئويته الاولى.

وان البناء على الدور الذي لعبته المستشارية في الاستقرار الاجتماعي والسياسي لم يكن دورا ثانويا بل كان دورا محوريا استطاع ان يكون دورا حاسما في كثير من المواقف الوطنية

“خلية النحل” وهو الوصف الذي اطلقه مراقبون على العمل الذي يجري في المستشارية من تغييرات و تحديثات وبناء مؤسسي واعادة هيكلة
ومستشار جلالة الملك لشؤون العشائر عاطف باشا الحجايا وزع المهام على اربعة مساعدين اختارهم بعناية فائقة لانجاز خطة التحديث التي رسم فصولها منذ الارادة الملكية السامية بتعينه مستشارا ومستلهما من الرؤية الملكية الثاقبة ليكون للمستشارية دور اكبر في التنمية المستدامة والوقوف على اوضاع العشائر الاردنية وايجاد الحلول المناسبة لكل ما يعرقل عملية التواصل والاطلاع على همومها اضف الى ذلك الانفتاح الكبير الذي تشهده المستشارية من خلال التوسع افقيا وعموديا في جعلها مركزا حيويا ومهما بعيدا عن ” الكلاشيهات المعروفة ” في بناء وتمتين الاواصر العشائرية وتفعيل دورها في البناء الوطني

مساعدي المستشار الذين اختارهم الحجايا مكلفين بمتابعة كافة المبادرات والرؤى الملكية لتطبيقها على الارض فورا وباسرع وقت وبافضل صورة وكذلك الإطلاع على احتياجات ابناء العشائر التنمويةو متابعة مشاريع المبادرات الملكية ضمن مناطق العشائر إضافة لدور المستشارية في حل المشكلات والنزاعات القائمة بين اي اطراف عشائرية

اما الانفتاح على كافة العشائر والتواصل معها لتحديد العقبات والصعوبات والمشاكل التي تواجها فهو عمل رئيسي سيظهر جليا من خلال الزيارات التي سيقوم بها مساعدي المستشار سعيا لتمكين وتفعيل دور المستشارية للقيام بدورها على اكمل وجه وذلك من خلال اللقاءات الاسبوعية مع شيوخ ووجهاء العشائر الاردنية ليكونوا شركاء في صنع القرار ورسم الخطط وتطبيقها على ارض الواقع
وفي سياسة الانفتاح التي تتبعها المستشارية ولاول مرة تقوم باستحداث ادارة للاعلام والعلاقات العامة وهي الدائرة التي ستشتبك ايجابيا مع وسائل الإعلام المختلفة واطلاعها على الواجبات والمهام التي تقوم بها المستشارية لوضع الرأي العام بصورة ما تقدمه للمجتمع المحلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى