أخبار الأردناهم الاخبار

مهنة توصيل الطلبات لم تعد حكراً للرجال في زمن الكورونا

التاج الإخباري – أحمد عطوه

في ظل الوضع الاقتصادي التي تمر به المملكة بسبب جائحة كورونا، بعضٌ من السيدات العفيفات رفضن الجلوس في منازلهم وقررن العمل في المجالات التي طالما كانت حكراً على الرجال.


لم يعد العمل في مجال القيادة ضمن طلبات النقل التي تعتمد على التطبيقات الذكية وتطبيقات التوصيل للرجال فقط، بل اقتحمته عدد من الفتيات ممن وجدن فيه ملاذا خاليا من تعقيدات البحث عن وظيفة لتأمين قوت يومهم، فالامر اصبح اقل تعقيداً من السابق.

بعض السيدات اضطررن إلى العمل داخل سوق التطبيقات الذكية للتخلص من البطالة ولإعالة أنفسهم واسرهم، ومن بينهم طالبات جامعيات يسعين لتأمين رسوم التعليم ومتطلبات الحياة اليومية.


تقول (ن،ص) في حديث لها مع “التاج الإخباري” انها تبلغ من العمر 33 عاماً وهي والدة لطفلتين تعمل في الصباح كاشير ومشرف في احدى المطاعم منذُ زمن، ولكن بسبب الوضع المادي والالتزامات التي حصلت لها ولعائلتها وتضرر عمل زوجها نتيجة جائحة كورونا، اضطرت مجبورةً الى اللجوء للحصول على عمل اخر.


واضافة انها وجدت العمل في تطبيقات التوصيل عملً مناسباً لها لإختيارها الوقت المناسب لها لعدم تعارضه مع عملها الاول.


وفي سياق حديثها لـ”التاج” اكدت انه لم يعد هناك استهجان لعملها كونها إمرأة، بل على العكس فأن اغلب الزبائن كانو مرحبين ومشجعين لها.


وعبر عدد من المواطنين من خلال تواصل “التاج” معهم ان العديد من المهن اليوم لم تبقى محصورة على الرجال مشيرين الى ان المرأة هي الشريك الاول للرجل.

زر الذهاب إلى الأعلى