أخبار الأردناهم الاخبار

حوالي 12 الف سيدة مهددات بالحرمان من وظائفهن بسبب قرار حكومي

التاج الاخباري – خليل النظامي -لم تجروء حكومة الدكتور عمر الرزاز التي وصفت من قبل السواد الاعظم للرأي العام بـ ذات “القرارات المتخبطة” على اتخاذ قرار ” إغلاق رياض الأطفال والحضانات”، والذي اتخذته اليوم حكومة الدكتور بشر الخصاونة الجديدة ذلك ان الرزاز كان يعي تماما خطورة نتائج مثل هذا القرارا وتبعاته.

ويبدو ان الرئيس الخصاونة الجديد والذي لم يعهد العمل العام، لا يعلم او لم يصل على طاولته كشف يوضح أن هذه الحضانات المرخصة من وزارة التنمية الاجتماعية والبالغ عددها 1200 حضانة، تضم حوالي 8000 سيدة اردنية تعمل بها وتعيل من خلال عملها اسرتها وأطفالها في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة، وحتما بعد هذا القرار مصيرهن العودة للمنزل متعطلات عن عمل.

كما يبد انه لم يتبادر لذهن الرئيس الدبلوماسي البارز أن هذه الحضانات تضم اكثر من 55 ألف طفل ابناء لأكثر من 20 ألف سيدة يعملن في القطاعين العام والخاص، منهن حوالي 50% او اكثر يعملن في القطاع الخاص سيلقين حتما مصير العاملات في دور الحضانة، حيث سيعدن الى منازلهن سالمات غانمات بصفة المتعطلات عن عمل، وبهذا تكون الحكومة الحكيمة اطاحت بـ عمل ما لا يقل عن 12 الف سيدة بجرة قلم.

اذ لا يعقل أن يتحمل القطاع الخاص أن يعلمن السيدات من منازلهن اكثر من ثلاثة أشهر، اضافة الى أن القرار الحصيف الذي تلى قرار الرئيس الخصاونة المتمثل بـ “رجاء” وزيرة التطوير المؤسسي رابعة العجارمة وتمنياتها من القطاع الخاص ان يأخذ بعين الاعتبار ظروف هؤلاء السيدات ويلحقهن بـ العمل المرن.

شخصيا أنصح دولة الرئيس بـ إلغاء اللجنة الوطنية لتمكين المرأة والتي يترأسها وزير الشؤون السياسية والبرلمانية، ذلك أن تمكين المرأة لا يكون باللجان او بالشعارات، وعموما فإن القرار الذي سيغضب وبلا شك غالبية سيدات الاردن لن يمر بسهولة، وستتراجع عنه حكومة الخصاونة عاجلا ام آجلا…

زر الذهاب إلى الأعلى