أخبار الأردناهم الاخبارخبر عاجل

الكاتب حسن فهيد: من يؤثر العيش منكباً على وجهه.. لن يجد له اسماً في لوحةِ الشرف

التاج الإخباري – عدي صافي

قال الكاتب الفلسطيني الأردني حسن فهيد في حديث له عبر برنامج #ع_المكشوف الذي يعرض على التاج TV، أن أدباء فلسطين يختلفون عن أدباء العالم.

وبين فهيد في ذكرى النكبة ال٧٣ أن الأدباء في فلسطين يحملون منذ نعومة أظافرهم السيف بيدٍ والقلم باليد الأخرى، وفلسطين ولّادة فنتاجها من الأدباء لا يحصى.

واكد أن الأدباء يقفون اليوم مع المجاهدين في خندقٍ واحد ولا يفصلهم عنهم شيء، ولنا بالشاعر الكبير اباهيم طوقان الذي توفي قبل النكبة والشاعر عبد الرحيم محمود حوالي أكبر مثال.

كما استذكر حسن فهيد في حديثه الكاتب والصحفي الكبير غسان كنفاني والذي طالته يد الغدر في بيروت عام ١٩٧٢، ورسام الكاريكاتير ناجي العلي الذي أصبح رمزاً للنضال الفلسطيني.

واشار في حديثه أن الأدباء من فلسطين لن يكونوا بمعزل عما يحدث وستبقى ترائبنا ثابتةً واجسدانا دوحة باسقة للدفاع عن فلسطين واهلها.

وتحدث الكاتب عن ذكرياته في فلسطين والتي ذكر بأنها كثيرة ومريرة حيث عانى الكثير هو والشعب الفلسطيني، إلا أنه اكد بأن بذرة الأمل بدأت تنمو وتزهر وان النصر ان شاء الله قريب.

واثنى الكاتب على موقف القيادة الهاشمية الثابت اتجاه فلسطين والقدس واكد بأن الكتاب يلتفون حول القيادة ويدعمونها في هذه المعركة.

واختتم حديثه بقول:” أقول لمن يؤثر العيش منكباً على وجهه، منكراً لحق شعب فلسطين في الدفاع عن وطنه بأنه لن يجد له اسماً في لوحة الشرف وسجل الكرامة.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى