صحة

كباب الجراد صحة لجسم البشر…

التاج الإخباري- تزايد أسراب الجراد في شرق أفريقيا، يسعى علماء للقضاء عليه عبر وسائل عدة، ومنها تناوله كطعام. فهل يكون الحل هو طبق من كباب الجراد المشوي؟ فمن إعداده كطعام، أو تسميمه، إلى استخدام روائح تدفعه إلى التهام بعضه بعضا؛ يعمل العلماء في معمل بنيروبي على ابتكار وسائل جديدة للقضاء على الجراد، في الوقت الذي تهدد فيه موجة ثانية منه بالتهام محاصيل شرق أفريقيا. ويعمل المركز على تطوير شباك وأجهزة شفط تُحمل على الظهر لاصطياد أعداد كبيرة من الجراد، ويمكن عندها طهي الجراد الغني بالبروتين، أو سحقه ليصبح طعاما للإنسان أو علفا للحيوان.

وبلغت أسراب الجراد من السوء حدا لم تشهد المنطقة مثيلا له منذ 3 أجيال، بفضل الطقس المطير في غير موسم المطر، وتسبب عدد قياسي من الأعاصير في نشرها. وقال البنك الدولي إن هذه الأسراب المدمرة قد تكلف شرق أفريقيا واليمن 8.5 مليارات دولار هذا العام. والجراد من الحشرات ذوات الدم البارد، وتجمع عادة خلال الجزء الأكثر برودة من اليوم، أي في الصباح الباكر. وتؤثر العادات الغذائية لحشرات الجراد على تركيبها الكيميائي؛ فبعض الأنواع تتغذى على النباتات، وبعضها على الحشرات الصغيرة.(الجزيرة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى