صحة و جمال

ألم الكلى المفاجئ وعلاجه

التاج الأخباري – أبرز الأسباب الشائعة لألم الكلى، هي التهابات المسالك البولية والتهابات الكلى وحصوات الكلى؛ ومع ذلك، هناك العديد من الأسباب الأخرى لألم الكلى. أما الأعراض الناتجة عن مشاكل الكلى، فقد تشمل ارتفاع درجة حرارة الجسم، الألم عند التبول، الغثيان والتقيؤ.

ويتمّ تشخيص أسباب ألم الكلى من خلال تاريخ المريض، والفحص البدني، والاختبارات المعملية، بما في ذلك اختبارات الدم والبول، وقد يتم طلب إجراء فحص بالأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي للبطن والحوض.

أسباب ألم الكلى المفاجئ

هناك أسباب عديدة تقف خلف ألم الكلى المفاجئ، ولعل أبرزها:

  • انسداد الحالب بسبب الحصى، وينتج عن هذه الحالة ألم شديد في المنطقة تحت الحجاب الحاجز، وما بين الحجاب الحاجز والعمود الفقري.
  • التهابات المسالك البولية، وخاصة إذا كان الالتهاب قد طال الكلى.
  • تخثر الدم داخل الكلى.
  • تضيّق الحالب.
  • إصابة الحالب.
  • سرطان الكلى؛ وهو أحد الأسباب النادرة.

علاج ألم الكلى المفاجئ

يعتمد علاج ألم الكلى على السبب الرئيسي، فقد يطلب منكِ الطبيب إجراء اختبار البول للتحقق من علامات العدوى، وقد تحتاجين أيضاً إلى إجراء اختبارات التصوير، مثل الموجات فوق الصوتية أو الأشعة المقطعية، للمساعدة في معرفة سبب الألم، وبمجرد معرفة الطبيب سبب الألم، يمكنه أن يصف لك العلاج المناسب.

وعادة ما تكون المضادات الحيوية مطلوبة إذا كان السبب الأساسي هو عدوى بكتيرية، ويمكن لبعض الأشخاص أن يُشفوا من حصوات الكلى تلقائياً، فيختفي ألم الكلى؛ ومع ذلك، قد يحتاج الأشخاص الآخرون إلى الجراحة.

ويمكن الوقاية من ألم الكلى عن طريق تجنّب تلك الأسباب الكامنة وراء إصابات الكلى، وشرب الماء بوفرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى