صحة

ألوان الأظافر قد تكشف الكثير عن صحتك

التاج الإخباري – قد تكشف أظافرك الكثير عن صحتك، فمثلاً يمكن للخط البني الموجود في فراش الظفر أن ينبهك إلى وجود بعض أنواع السرطان، بحسب تقرير لصحيفة “هافنغتون بوست” العالمية.

ونقلت الصحيفة عن خبراء، أن الكثيرين لم تكن لديهم أي فكرة عن أن معظم المادة اللزجة الموجودة تحت الأظافر ليست في الواقع أوساخًا. 

وقالت طبيبة الأمراض الجلدية دانا ستيرن: “إن المادة اللزجة الموجودة أسفل الأظافر هي في الغالب حطام الكيراتين من الجانب السفلي من الظفر، وكذلك خلايا الجلد من فراش الظفر، وتكون عادة باللون الرمادي”.

وأضافت: “قد تكون المادة اللزجة الخضراء تحت أظافرك علامة حمراء لمشاكل صحية، فعلى سبيل المثال، توجد هذه المادة بشكل شائع على الأظافر وتنتج أصبغة خضراء. وهي أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين يرتدون أظافر صناعية، لأن طولها الإضافي يمنحها مساحة أكبر لإيواء الجراثيم، كما أن ارتباطها بأظافرك الطبيعية يمنح الجراثيم وصولاً أكبر إلى بشرتك”.

وتابعت بأن البكتيريا تزدهر في الظروف الرطبة مثل الجاكوزي، ومحاليل العدسات اللاصقة، والأحواض، وإسفنجات الاستحمام. وفي بعض الأحيان، يمكن أن يسبب هذا العدوى.

وفي ذات السياق، تقول الكلية الأمريكية للأمراض الجلدية: “يختلف اللون الأخضر من الأخضر المزرق إلى الأخضر الداكن إلى الرمادي المزرق. وعلى الرغم من أن الظفر لا يصبح مؤلمًا، إلا أن الجلد المحيط به قد يصبح أحمر، منتفخًا، ومؤلمًا”.

وتضيف الكلية: “بما أن تغير اللون موجود تحت الظفر، فلن يختفي بالغسل أو الفرك. وعادة ما تقتصر الحالة على ظفر واحد أو اثنين ويمكن أن تشمل أظافر اليدين أو القدمين”.

وأردفت الصحيفة أنه إذا أصبحت الحالة بكتيرية، يتكون العلاج من قطع الجزء المنفصل من الظفر، والحفاظ على جفاف الأظافر، وتجنب الصدمة في المنطقة.

ويمكن أيضًا استخدام المضادات الحيوية الموضعية، أو مزيج بمقدار واحد إلى أربعة من مبيض الكلور والماء، أو الخل على المنطقة المصابة، وفق الكلية الأمريكية أيضًا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى