صحة

بعد انتشارها على “تيك توك”.. تحذيرات من مخاطر العلاج بالماء المجمد

التاج الإخباري – يحظى العلاج بالماء المجمد أو ما يطلق عليه البعض تقنيات “هوف” بشعبية واسعة خصوصًا على “تيك توك”، حيث تنتشر فيديوهات كثيرة تؤكد فوائده وفاعليته في تعلم تقنيات التنفس غير التقليدية.

ويربط الخبراء هذه الممارسات بسلسلة من الوفيات والمخاطر الصحية، حيث ومنذ عام 2015، تم الإعلان عن 11 حالة وفاة بتقنيات “هوف”، منها فتاة تبلغ من العمر 17 عامًا.

وتتضمن طريقة العالم الهولندي “ويم هوف” غمر الجسم بالماء البارد وممارسة تقنيات تنفسية مكثفة، وكلا الأمرين يحملان مخاطر صحية كبيرة، تزداد عند الجمع بينهما.

مخاطر صدمة الماء البارد

التعرض للماء المجمد دون استعداد كافٍ يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بصدمة الماء البارد؛ الذي يزيد معدل التنفس بشكل حاد ما يجعل الشخص عرضة للغرق، بسبب دخول الماء على الرئتين.

كما إن التعرض المفاجئ للماء البارد جدًّا يزيد من خطر الإصابة بالسكتة القلبية، حيث يتفاعل الجسم بشكل حاد مع البرد، ما يؤدي إلى انقباض الأوعية الدموية ما يسبب ارتفاعا مميتا في ضغط الدم.

ويؤكد الخبراء أن الماء المجمد يمكن أن يؤدي إلى توقف القلب عن النبض، حتى لدى الشباب الذين يتمتعون بصحة جيدة، وخاصة عن ممارسة تقنيات التنفس التي قد تزيد من هذا الخطر.

ورغم أن هوف يدعي أن تقنياته يمكن أن تعزز الدورة الدموية وتقلل الالتهاب وتساعد على فقدان الوزن، فإن الأدلة العلمية الداعمة لهذه الادعاءات متناقضة، بينما تشير بعض الدراسات إلى فوائد محتملة مثل تخفيف الاكتئاب والقلق.

ويحذر الخبراء من مخاطر الجمع بين تقنيات التنفس والغمر في الماء المجمد، ويؤكدون ضرورة توخي الحذر وعدم ممارسة هذه التقنيات دون استشارة طبية، خاصة للأشخاص الذين يعانون حالات صحية معينة، مثل: أمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى