صحة

حدث غير مسبوق.. علاج لإعادة نمو الأسنان من جديد

التاج الإخباري – في خطوة طبية غير مسبوقة، من المتوقع أن تبدأ أول تجربة بشرية في العالم لدواء يمكنه تجديد الأسنان وإعادة نموها في خلال بضعة أشهر، وذلك تمهيدًا لتوفير الدواء تجاريًا عام 2030 في حال أثبت نجاعته.

وستجري التجربة في مستشفى جامعة كيوتو اليابانية، بالفترة الواقعة بين سبتمبر/أيلول 2024 إلى أغسطس/آب 2025، وتشمل 30 رجلاً تتراوح أعمارهم بين 30 و64 عامًا، فقد جميعهم ضرسًا واحدًا على الأقل. 

وحسب ما نشره موقع “New Atlas”، فإنه سيتم اختبار العلاج الوريدي لفعاليته على الأسنان البشرية، بعدما نجح في إنماء أسنان حيوان النمس وفئران التجارب، دون آثار جانبية.

وتستمر المرحلة الأولى المقررة 11 شهرًا، وبعدها سيختبر الباحثون الدواء على المرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 2 و7 سنوات، إضافة إلى أولئك الذين لهم أربع أسنان على الأقل؛ بسبب نقص الأسنان الخلقي، والذي يُقدر أنه يؤثر على 1٪ من البشر.

كما يدرس الباحثون إمكانية توسيع التجربة لتشمل الذين يعانون من انعدام الأسنان الجزئي أو الأشخاص الذين فقدوا من سن واحدة إلى خمس أسنان دائمة بسبب عوامل بيئية.

ومن جهته، قال كاتسو تاكاهاشي رئيس قسم طب الأسنان وجراحة الفم في مستشفى “كيتانو”، إنه في حين لا يوجد حتى الآن العلاج الذي يوفر حلًا دائمًا، إلا أن توقعات تجربة نمو الأسنان عالية.

وأوضح القائمون على التجربة، أن منع تفاعل USAG-1 مع البروتينات الأخرى يشجع إشارات بروتين تكوين العظام BMP، مما يحفز تكوين عظام جديدة، وقد أدى ذلك إلى ظهور أسنان جديدة في أفواه فئران وقوارض المختبر، وهي الأنواع التي تشترك في خصائص USAG-1 مع البشر.

وأشار الباحثون إلى أن الدواء يعمل على تعطيل بروتين جين التحسس الرحمي USAG-1، والذي يثبط نمو الأسنان، مشيرين إلى أن بروتين USAG-1 يتمتع بتشابه عالٍ في الأحماض الأمينية بنسبة 97% بين مختلف أنواع الحيوانات، بما يشمل البشر والفئران.

وتوقع الباحثون أن في حال نجاح التجارب أن يكون العلاج غير المسبوق، متاحًا للمرضى الذين يعانون من أسنان مفقودة بشكل دائم في خلال ست سنوات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى