صحة

السمنة متهمة بـ32 نوعًا من السرطان!

التاج الإخباري – اتهمت دراسة طبية حديثة، السمنة، بأنها المتسببة في الإصابة بـ32 نوعاً من حالات السرطان في العالم! وهو ما يعني أن الوزن الزائد قد تكون نتائجه أخطر بكثير مما يظنه الناس.

الدراسة التي أجرتها جامعة لوند في السويد، ونشرت نتائجها حديثاً، شملت أكثر من 4 ملايين شخص على مدار 45 عاماً، حدد القائمون عليها 32 نوعاً من السرطان، وهو ضعف العدد الذي حددته الوكالة الدولية لأبحاث السرطان عام 2016.

وجاءت النتائج لتشمل 13 نوعاً معروفة بالفعل، مثل: سرطان الثدي، والأمعاء، والرحم، والكلى، إضافة إلى 19 نوعاً جديداً تم تحديدها للمرة الأولى، بما في ذلك سرطان الجلد الخبيث، وأورام المعدة، وسرطانات الأمعاء الدقيقة، والغدة النخامية، وسرطان الرأس والرقبة، وسرطان الفرج وسرطان القضيب.

وتشير نتائج الدراسة التي نشرتها صحيفة “ذي صن البريطانية”، إلى أن الحفاظ على وزن صحي يمكن أن يساعد على الوقاية من العديد من أنواع السرطان.

وقالت الدكتورة مينغ صن، الباحثة الرئيسة في الدراسة: تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن تأثير السمنة على السرطان، قد يكون أكبر بكثير مما كان معروفاً من قبل. إنها عامل خطر لمزيد من أنواع السرطان، وخاصة الأنواع النادرة، وبعضها لم يتم التحقيق فيه من قبل فيما يتعلق بالسمنة.

وأضافت: “يمكن الوقاية من نسبة كبيرة من حالات السرطان عن طريق الحفاظ على وزن صحي”.

ووجدت الدراسة أن مؤشر كتلة الجسم (BMI) للشخص البالغ 30، وهو الحد الأدنى للسمنة، يزيد خطر الإصابة بأنواع السرطان الشائعة مثل: سرطان الأمعاء، والكلى، والثدي، والرحم، بنسبة 12% للنساء و24% للرجال، مقارنة بالوزن الصحي. كما إنه يزيد خطر الإصابة بأنواع لم تكن مرتبطة سابقًا بالسمنة بنسبة 17% للرجال، و13% للنساء.

وتُقدم هذه النتائج دليلاً هاماً على التأثير المقلق للسمنة على الصحة العامة، وتؤكد أهمية الحفاظ على نمط حياة صحي، يشمل اتباع نظام غذائي متوازن، وممارسة الرياضة بانتظام للحفاظ على وزن صحي، وتقليل خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة، بما في ذلك السرطان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى