صحة

أبرز “أمراض الأعياد” وكيفية الوقاية منها

التاج الإخباري – تتميز فترة العيد عن الأيام الأخرى، ورغم أنه مناسبة لتبادل الزيارات وزيادة التواصل الاجتماعي، إلا أن ذلك قد يسفر أيضاً عن بعض السلبيات، ومنها أمراض تنتشر خلال الأعياد؛ بسبب طبيعة الاحتفالات وكثرة تبادل الزيارات بين الأقارب والأصدقاء.

وحسب أخصائية الأمراض الباطنية، الطبيبة حكمية مناد،”، فإن “الإسهال يعد أحد الأمراض الشائعة خلال فترة الاحتفال بعيدي الفطر والأضحى؛ نتيجة استهلاك الأطعمة الملوثة أو غير النظيفة”.

وأضافت مناد، أن الكثير من الأطفال في بعض البلدان التي لا توجد فيها رقابة صحية كافية، يكونون الفئة الأكثر عرضة للإصابة بمثل تلك الأمراض التي قد تفسد عليهم فرحتهم بالعيد.

وشددت على أن أكثر الحالات “تكون ناجمة عن تناول أطعمة من عربات تبيع أغذية ملوثة أو تحتوي على مواد منتهية الصلاحية، وبالتالي يجب على الأهل منع فلذات أكبادهم من شرائها أو تناولها”.

وتابعت: “من الضروري الحرص على تناول الطعام الصحي والنظيف، وتجنب الأطعمة المعرضة للتلوث”.

بينما نقل الموقع عن أخصائية الطب العام، الطبيبة ولاء رجيعة، أن حالات التسمم الغذائي قد تنتشر أيضا على نطاق واسع في البلدان التي تختفي فيها الرقابة خلال فترات الأعياد.

ولفتت رجيعة إلى أن التسمم الغذائي ينجم عن تناول الأطعمة التي تحتوي على بكتيريا أو طفيليات ضارة، موضحة أن بعض حالات التسمم قد تكون “خطيرة للغاية وتنجم عنها وفيات”.

أكثر الأمراض انتشارا في فترة الأعياد

وحسب رجيعة، فإن آلام القولون العصبي تعد من الأمراض الهضمية المنتشرة بكثرة في معظم أنحاء العالم، وخلال فترة الأعياد قد تزداد معاناة المصابين به بسبب إهمالهم تنظيم وجبات طعامهم، والإقبال على تناول أغذية لا تلائم وضعهم الصحي، كما تقول مناد.

وتؤكد ضرورة ابتعاد المريض عن الأطعمة التي قد تهيّج القولون، مضيفة: “على سبيل المثال، هناك أشخاص لا يستطيعون تناول البقوليات مثل الفول والحمص والعدس”.

السكري.. وكثرة الحلويات

بالنسبة للمصابين بداء السكري، تؤكد رجيعة ضرورة ألا يتهاون المرضى في مسألة تناول الحلويات، لا سيما الذين لديهم النوع الأول.

وترى الطبيبة أن تناول الكثير من الحلويات لمرضى السكري من النوعين الأول الثاني، خلال فترة أيام عيدي الفطر والأضحى، يمكن أن يكون خطيرًا بالنسبة لهم؛ بسبب احتواء الحلويات على سكريات ودهون مرتفعة قد تؤدي لارتفاع مستويات السكر في الدم بشكل مفاجئ.

وتضيف: “يمكن أن يتسبب ذلك بتفاقم أعراض السكري وزيادة المخاطر المتعلقة بمضاعفات صحية، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية، وأضرار في الكلى والأعصاب”.

وبالإضافة إلى ذلك، قد تكون الحلويات التي تستهلك خلال هذه الأعياد غنية بالسعرات الحرارية وتفتقد للعناصر الغذائية الضرورية، مثل الألياف والبروتين؛ ما يمكن أن يسبب زيادة في الوزن وتأثيرات سلبية أخرى على صحة المريض، حسب مناد.

وشددت رجيعة على أنه يجب التحكم في مستويات السكر في الدم خلال أيام الأعياد، إذ يُنصح بتناول الحلويات بشكل معتدل مع التحكم في كميات السكر والدهون المستهلكة، وتناول الأدوية التي يصفها الطبيب المختص في موعدها المحدد.

وقالت إنه يفضل استبدال الحلويات التقليدية ببدائل صحية، أو الاختيار من بين الحلويات الخالية من السكر أو ذات نسبة سكر منخفضة، كما ينبغي مراقبة مستويات السكر في الدم بانتظام، ومراجعة الطبيب لتعديل العلاج وفقًا لذلك.

الحرة

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى