صحة

توجيهات صحية لمرضى السكري خلال الصيام

التاج الإخباري – قد ينطوي صيام شهر رمضان على مخاطر للأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الأول، ويتفاقم هذا الخطر بشكل خاص بين المرضى الذين لا يسيطرون بشكل جيد على مستوى السكر في الدم.

وقبل صيام شهر رمضان، عليك مناقشة طبيبك حول ما إذا كانت حالتك الصحية تسمح لك بالصيام أم لا؛ إذ يعتمد فهم المخاطر على:

* نوع مرض السكري الذي تعانين منه.

* متوسط مستوى السكر في الدم (HbA1c).

* نوع الدواء الذي تتناولينه للسيطرة على مرض السكري.

* إذا كنت تتناولين أدوية تعرضك لخطر نقص السكر في الدم، مثل السلفونيل يوريا والأنسولين.

إذا كنت تعانين من مضاعفات مرض السكري مثل ضعف الرؤية أو تلف الأعصاب أو أمراض القلب أو الكلى؛ فهذا قد يؤدي إلى تفاقم هذه الظروف الصحية.

وضع خطة للصيام

عند مناقشة مخاطر الصيام مع طبيبك، من المهم الاتفاق على خطة حتى تتمكنين من الصيام بأمان، ويشمل ذلك:

* زيادة مراقبة نسبة السكر في الدم خلال فترة الصيام، والتأكد من أن لديك الإمدادات الكافية لمواصلة الصيام، وعليك معرفة أن إجراء فحص مستويات السكر في الدم لا يفطر، لكن عليك كسر صيامك على الفور في حال كانت نسبة السكر في الدم مرتفعة جدًا أو منخفضة جدًا.

* إجراء بعض التعديلات على جرعات حبوب دواء السكري، فقد تحتاجين إلى نوع أو جرعة مختلفة، مع معرفة الوقت الأمثل لتناولها.

إجراء بعض التغييرات على جرعات الأنسولين؛ إذ إنك لست بحاجة لجرعة كبيرة قبل بدء الصيام، وقد تحتاجين لنوع أنسولين آخر.

أهمية قياس نسبة السكر في الدم

إذا كنت تتناولين حبوب داء السكري أو الأنسولين، فإن الصيام قد يعرضك لخطر انخفاض نسبة السكر في الدم، لذلك من المهم أن تكوني على معرفة بعلامات وأعراض انخفاض نسبة السكر في الدم، وفحص نسبة السكر بشكل متكرر أثناء الصيام.

إذا انخفضت نسبة السكر في الدم إلى أقل من 4 مليمول/ لتر، فيتوجب عليك الإفطار وتناول بعض الأطعمة السكرية أو شرب السوائل، وأتبعيها بمأكولات نشوية، وإلا فسوف تضرين جسمك.

وقد تصابين بارتفاع مستويات السكر في الدم أثناء الصيام في حال فاتك موعد تناول الدواء الموصوف، أو إذا تناولت كميات كبيرة من الأطعمة النشوية أو السكرية، أو إذا كنت أقل نشاطًا بدنيًا من المعتاد.

وارتفاع نسبة السكر في الدم يمكن أن يزيد من خطر الجفاف؛ مما قد يجعلك تشعرين بالدوار والتعب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى