صحة

الكتابة باليد أفضل للذاكرة

التاج الإخباري – في زمن يشهد تسارعاً نحو رقمنة التعليم واستبدال الأدوات التقليدية بالتكنولوجيا، توصلت دراسة علمية متخصصة إلى أن الاتجاه نحو استخدام الأقلام والأوراق يظل الأفضل لتعزيز فعالية التعلم.

وفقًا لتقرير نشره موقع “ساينتفيك أميركا”، أجرت الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا دراسة، رصد خلالها باحثون نشاط الدماغ لدى الطلاب في أثناء عملية تدوين الملاحظات.

وكشفت الدراسة أن الطلاب الذين يكتبون يدويًّا باستخدام الأقلام والأوراق، يُظهرون نشاطًا أعلى في أقسام متعددة من الدماغ المسؤولة عن الحركة، والرؤية، والمعالجة الحسية، والذاكرة.

تضاف هذه النتائج إلى سلسلة من الأبحاث، التي تبرز أهمية تدريب الأطفال على الكتابة باليد والرسم لتعزيز التفاعل بين مختلف أجزاء الدماغ.

ويشير الباحثون إلى أن كتابة الأفراد بأيديهم تستند إلى تفاعلات حركية وحسية مع التعلم، وتعزز التواصل بين المناطق المختلفة لدعم الفهم وتعزيز الذاكرة.

وكشفت النتائج أن الأشخاص الذين يستخدمون الكمبيوتر لكتابة ملاحظاتهم يميلون إلى الكتابة بدون تفكير عميق، بينما يُجبر الطلاب الذين يدونون يدويًّا على التركيز والمعالجة النشطة للمعلومات.

يؤكد الباحثون على أهمية هذا العمل الواعي في تعزيز فهم الطلاب وربط المعلومات بشكل أفضل. وفي سياق مماثل، بينت دراسات سابقة أن الأطفال يستفيدون من تجارب التعلم التي تتضمن الكتابة باليد، حيث يظهر أن هذه العملية تعزز التفاعل بين الأنظمة الحركية والحسية في الدماغ؛ ما يعزز فهم الطلاب للمفاهيم بشكل أفضل.

وتوضح النتائج التي حصل عليها الباحثون من جامعة النرويج أن الكتابة اليدوية تنشط مناطق مختلفة من الدماغ على مستوى مختلف؛ ما يعزز تجربة التعلم بشكل فعّال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى