صحة

‫ما هي متلازمة مولينغراخت؟

التاج الإخباري – قالت جمعية مساعدة مرضى الكبد الألمانية ‫إن متلازمة “مولينغراخت” هي اضطراب كبدي وراثي ‫يحدث عندما ينقل كلا الوالدين جينا معدلا إلى الطفل، مشيرة إلى ‫أنه تمت تسمية هذه المتلازمة على اسم الطبيب الدانماركي إينار ‫مولينغراخت، وهو أحد العلماء الذين شاركوا في اكتشاف هذا المرض.

‫وأوضحت الجمعية أنه في حالة الإصابة بهذه المتلازمة يقوم الجسم بتفكيك ‫صبغة “البيليروبين” الصفراء بشكل أبطأ من المعتاد، علما بأن البيليروبين ‫هو نتاج تحلل صبغة الدم الحمراء “الهيموغلوبين” الموجودة في خلايا الدم ‫الحمراء.

أعراض متلازمة مولينغراخت

‫وأضافت الجمعية أن أعراض متلازمة مولينغراخت تتمثل في تغير لون بياض ‫العين والجلد إلى اللون الأصفر والحكة، بالإضافة إلى آلام البطن ‫والغثيان والتعب والخمول.

‫وتتسبب بعض العوامل في حدوث نوبة المرض، مثل قلة السوائل والصيام والجوع ‫لفترات طويلة وقلة النوم والتوتر النفسي والحيض وبعض الأدوية، بالإضافة ‫إلى التدخين.

مخاطر متلازمة مولينغراخت

‫يرتفع لدى الأشخاص المصابين بمتلازمة مولينغراخت خطر الإصابة بحصوات ‫معينة في المرارة (حصوات البيليروبين)، كما أن تفكيك الجسم بعض الأدوية ‫يتم لديهم بشكل أبطأ.

‫وأشارت الجمعية إلى أنه يمكن تشخيص متلازمة مولينغراخت من خلال التحليل ‫الجيني الجزيئي، حيث تكون قيمة البيليروبين في الدم هي الوحيدة
‫المرتفعة، في حين تكون قيم الدم الأخرى ضمن المعدل الطبيعي.

علاج متلازمة مولينغراخت

‫‫وعن العلاج، أوضحت جمعية مساعدة مرضى الكبد الألمانية أن متلازمة مولينغراخت لا يمكن الشفاء منها، ‫لأنها خلل جيني، كما لا توجد أدوية مخصصة لها، ولكن يمكن علاج أعراضها ‫فقط لتخفيف حدة المتاعب.

‫وشددت الجمعية على ضرورة توخي الحذر مع الباراسيتامول، نظرا لأن معالجة ‫الباراسيتامول تتم من خلال عمليات استقلابية مشابهة للبيليروبين، لذا لا ‫يجوز تناوله إلا بعد مراجعة الطبيب.

المصدر : الألمانية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى