صحة

نصائح ضرورية لمعالجة جفاف البشرة في الشتاء

التاج الإخباري – مع اشتداد برد الشتاء، تواجه البشرة تأثيرات الطقس القاسية، والتي تتفاقم بسبب التدفئة الداخلية وانخفاض مستويات الرطوبة.

وبحسب تقرير نشره موقع the globe and mail ، فإن التعرض للرياح الباردة وانخفاض الرطوبة ودرجات الحرارة الباردة يؤدي إلى تجريد البشرة من زيوتها الطبيعية، وبالتالي جفافها وتقشرها. كما يسهم الهواء داخل المنازل، خاصة عند تدفئته، في استنفاد رطوبة البشرة، ما يسبب الجفاف الذي قد يؤدي إلى مشاكل جلدية مختلفة.

وتؤكد الدكتورة مونيكا لي، طبيبة الأمراض الجلدية، أن عوامل الطقس القاسية، والإجهاد، وسوء التغذية، وغسل اليدين المتكرر، والتقشير الزائد، والخدش كلها تسهم في تلف حاجز البشرة، ما قد يؤدي إلى حالات مزمنة مثل الوردية والأكزيما.

ولمعالجة مشكلة البشرة الجافة في الشتاء، هناك نهج متعدد الأوجه، يتكون من:

استعادة الرطوبة

ينصح الخبراء بمقاومة آثار التدفئة الداخلية باستخدام أجهزة الترطيب، خاصة في الأماكن المستخدمة بشكل متكرر مثل غرف النوم والمكاتب المنزلية. إضافة إلى ذلك، ينصح بالترطيب الجسدي عن طريق شرب كمية كافية من الماء واستخدام منتجات العناية بالبشرة المرطبة ذات القوام السميك.

تعديلات روتين الاستحمام

إن خفض درجة حرارة الماء، وتقليل وقت الاستحمام، واستخدام منظفات خفيفة على البشرة، وتطبيق المرطب مباشرة بعد الاستحمام لتجديد الترطيب المفقود يمكن أن يخفف من أعراض الجفاف.

تجنب المهيجات

عن طريق اختيار الأقمشة القابلة للتنفس مثل القطن أو الحرير لتقليل تهيج الجلد، والابتعاد عن منظفات الملابس ذات الرائحة القوية التي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم حالة الجلد، ما يؤدي إلى التهاب الجلد التماسي.

الحد من التعرض للحرارة

من خلال تقليل الاتصال المباشر بمصادر الحرارة مثل البطانيات الساخنة ووسادات التدفئة، لأن الحرارة الزائدة يمكن أن تجفف الجلد وتسهم في الإصابة بالحُمَامَى، وهو احمرار في الجلد ناتج عن زيادة تدفق الدم إلى الشعيرات الدموية في الطبقات السفلى من النسيج الجلدي.

إضافة إلى الخطوات السابقة، ينصح الخبراء بدمج المنتجات التي تحتوي على مكونات الترطيب الرئيسية لمحاربة جفاف البشرة في الشتاء بشكل فعال، مثل حمض الهيالورونيك الذي يعمل كمرطب قوي يحتفظ بالرطوبة، والسيراميد التي تحافظ على بنية حاجز الجلد، ودقيق الشوفان الذي يهدئ التهيج ويحبس الرطوبة، والفازلين لأنه مادة انسدادية تحبس الرطوبة، ويُفضل استخدامه في الخطوة الأخيرة من العناية بالبشرة أثناء الليل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى