صحة

أسباب وأعراض السل عند الأطفال

التاج الإخباري – يعد السل هو عدوى بكتيرية مزمنة تؤثر على الرئتين، ولكنه قد يصيب أيضاً العقد الليمفاوية أو العظام أو الجلد أو الكلى أو الدماغ أو العمود الفقري، وقد تزيد فرص الإصابة بالسل النشط بين أفراد الأسرة، فهو من الأمراض التي تنتقل عن طريق الهواء، ويمكن أن يكون مميتاً لدى الأطفال؛ إذا لم يتم اكتشافه وعلاجه مبكراً.

يمكن أن يحدث السل داخل الرئتين على شكل التهاب رئوي، ويمكن أن يحدث أيضاً خارج الرئتين. إليكِ، وفقاً لموقع “هيلث لاين”، أسباب وأعراض السل عند الأطفال.

أسباب السل عند الأطفال

تصاب الحامل بمرض السل؛ بسبب إصابتها ببكتيريا المتفطرة السلية، والتي تنتشر عبر الهواء عندما يسعل الشخص المصاب، أو يتحدث، أو يغني، أو يضحك، فقد يصاب الطفل بالعدوى فقط عند الاتصال المتكرر بالبكتيريا، وقد تتسبب بعض العوامل الأخرى في إصابة الطفل بالمرض؛ مثل سوء التهوية.
على الجانب الآخر، قد تزداد حالات الإصابة بالسل لدى الأطفال الصغار الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات، والمراهقين الذين تزيد أعمارهم على عشرة أعوام.

قد يهمكِ الاطلاع على: حصاد 2023.. أكثر الأمراض انتشاراً بين الأطفال وطرق العلاج

أعراض السل عند الأطفال

قد تختلف أعراض السل لدى الأطفال وفقاً للصحة العامة للطفل وعمره، وتشمل بعض أعراض مرض السل عند الأطفال ما يلي:

  • الحمى.
  • فقدان الوزن بشكل ملحوظ، أو عدم زيادة الوزن لفترة طويلة.
  • ضعف في النمو.
  • تورم الغدد.
  • السعال الذي يستمر لفترة أطول من ثلاثة أسابيع.
  • ألم الصدر.
  • ظهور دم في البلغم.
  • الشعور بالتعب والضعف.
  • فقدان الشهية.

في بعض الأطفال، قد ينتشر مرض السل إلى أعضاء أخرى عبر مجرى الدم، وقد يصيب أي عضو حيوي في الجسم، وتختلف الأعراض وفقاً لمكان الإصابة.

  • الدماغ: تشنجات، وعدم التوجه، وفقدان الوعي.
  • العظام والمفاصل: ألم، وتورم، وضعف.
  • الجهاز الهضمي: ألم في البطن وقيء.
  • ماء في الرئتين: ألم في الصدر، وثقل في الصدر، وصعوبة في التنفس.

تشخيص مرض السل عند الأطفال

للأطباء طرق عديدة لتشخيص مرض السل لدى الأطفال، وهي كالتالي:

  • الفحص الدقيق لصدر الطفل.
  • وجود تضخم في الغدد الليمفاوية في رقبة الطفل.
  • يتم إجراء اختبار جلدي يسمى “مانتو” لتحديد ما إذا كان الطفل قد طور استجابة مناعية للبكتيريا المسببة لمرض السل.
  • الأشعة السينية للصدر.
  • اختبارات الدم، بما في ذلك تلك التي تحدد عدد خلايا الدم البيضاء.
  • اختبار البلغم، حيث يقوم الأطباء بأخذ عينات من البلغم، وهو المخاط الذي يخرج عند السعال.

علاج مرض السل عند الأطفال

يتم وضع خطة علاج مرض السل؛ بناءً على عمر الطفل، وموقع المرض ومدى انتشاره، ويجب قيام الطفل بتناول المضادات الحيوية لمدة لا تقل عن ستة إلى تسعة أشهر. ومع ذلك، فمن الضروري إكمال دورة العلاج بأكملها؛ لتحقيق أقصى قدر من الفعالية، ولمنع الانتكاس ومقاومة الأدوية.

الوقاية من مرض السل عند الأطفال

تعد الطريقة الرئيسية للوقاية من مرض السل لدى الأطفال هي تناول بعض اللقاحات، ويمكن أن يساعد تشخيص حالات السل النشطة، وعلاجها بمساعدة التطعيم بين البالغين، على منع انتشار مرض السل إلى الأطفال.

إذا كان الطفل مصاباً بالسل، فيمكن سؤال الطبيب عن الوقت الآمن للعودة إلى المدرسة وتقديم العلاج الوقائي له.

متى يستطيع الطفل المصاب بالسل استئناف المدرسة؟

يمكن للطفل المصاب الذهاب إلى المدرسة مع الابتعاد عن الأنشطة التي تتطلب مجهوداً بدنياً. في حالة إصابة الطفل بالحمى، يجب عليه الراحة في المنزل، كما يجب على الوالدين استشارة الطبيب دائماً قبل اتخاذ أي قرار.

كما يمكن لاتباع نظام غذائي متوازن أن يلعب دوراً مهماً في تعافي الأطفال الذين تم تشخيص إصابتهم بالسل. يعد النظام الغذائي الغني بالبروتين مفيداً للطفل المصاب بالسل، وقد يحتوي ذلك النظام الغذائي على بعض الأطعمة؛ مثل البيض والحليب والفول السوداني.

متى يجب استدعاء الطبيب؟

قد تكون هناك بعض الآثار الجانبية لأدوية السل. اتصلي بالطبيب إذا لاحظتِ الأعراض التالية:

  • الغثيان والقيء.
  • فقدان الشهية.
  • تغير لون العينين أو الجلد إلى اللون الأصفر.
  • وجع بالبطن.
  • الإحساس بالوخز في أصابع القدم أو الأصابع.
  • طفح جلدي.
  • نزيف عفوي.
  • الشعور بالدوار.
  • وخز أو تنميل حول الفم.
  • كدمات سهلة.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • الإحساس بالطنين في الأذنين.
  • فقدان السمع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى