صحة

علاج الكحة عند الأطفال وقت النوم

التاج الإخباري – مع بدء موسم البرد والأنفلونزا على قدم وساق، فمن المرجح أن يُصاب طفلك الصغير بنزلة برد في مرحلة ما خلال فصل الشتاء. السعال ونزلات البرد شائعة لدى الأطفال الصغار، لذا لا تنزعجي إذا أصابه السعال من أسبوع إلى آخر. وفي الواقع، فإن التعرض لهذه الجراثيم يساعد على تطوير جهاز المناعة لديه، ومحاربة الالتهابات بشكل طبيعي.
فإذا كان السعال المستمر الذي يعاني منه طفلك يبقيه (وأنت) مستيقظين في الليل، فجرّبي بعض علاجات السعال المنزلية المعتمدة من الصيدليات والتي يمكن أن تساعده على طريق التعافي.
يمكن أن يستمر السعال المنتظم لمدة تصل إلى أسبوعين، ما قد يمثل تحدياً لك ولطفلك! ولكن لحسن الحظ، هناك بعض العلاجات المفيدة التي يمكن أن تسرع عملية التعافي.
الأول والأسهل هو الحفاظ على رطوبة الجسم وراحته واسترخائه، ما يسمح له بأكبر قدر ممكن من الراحة. إن جعله مرتاحاً سيساعد في تخفيف أي أعراض مزعجة ومؤلمة، ويشجعه على الاسترخاء. وبهذه الطريقة سيكون قادراً على النوم بعيداً عن الفيروس حتى يشعر بأنه في حالة جيدة بما يكفي للركض مرة أخرى!
ولمنع طفلك من الشعور بالإحباط والتقلب طوال الليل، جربي بعض علاجات السعال المنزلية المعتمدة من الصيدليات والتي تناسب الأطفال الصغار، وإليك هذه العلاجات الفعالة:

1 – قدِّمي له الكثير من السوائل

قدِّمي له الكثير من السوائل


يعد الحفاظ على رطوبة الأطفال الصغار أمراً مهماً بشكل خاص عندما يكون طفلك مريضاً. يساعد الماء الجسم على مقاومة الأمراض ويحافظ على رطوبة الشعب الهوائية وقوتها. حيث يعمل الماء أيضاً على تخفيف إفرازات المخاط، ما يساعد على تصريف أي مخاط زائد يمكن أن يسبب الاحتقان والسعال. تأكدي من حصوله على رطوبة كاملة طوال اليوم، وامنحيه كوباً من الماء قبل النوم في حالة استيقاظه ليلاً.
كمية الماء التي يجب أن يشربها الطفل يومياً:
من 5 إلى 8 سنوات: 5 أكواب (1 لتر)
من 9 إلى 12 سنة: 7 أكواب (1.5 لتر)
13 سنة فما فوق: 8 إلى 10 أكواب (2 لتر)
ومع ذلك، شجعيه على شرب المزيد من السوائل عندما يمرض فكلما شرب المزيد من الماء، تم طرد المخاط من الجسم بشكل أسرع، وهذا يعني تعافياً أسرع وسعالاً أقل!
خاصة عندما يتقيأ أو يعاني من الإسهال. الهيدراليت الموجود في الماء رائع للسعال الجاف والصدر.

2 – ابقي رأس طفلك مرتفعاً

إذا كان طفلك أكبر من عام واحد، فقومي بترتيب بعض الوسائد تحت ظهره وكتفيه ورأسه حتى يتمكن من النوم في وضع مستقيم قليلاً. وهذا يساعدهم على التنفس بسهولة أكبر ويساعد بدوره على تخفيف السعال.

3 – استخدمي بخاخ الأنف أو المحلول الملحي

استخدمي بخاخ الأنف أو المحلول الملحي


يساعد استخدام رذاذ الأنف أو القطرات المالحة على تنظيف الأنف وتفتيت أي مخاط. ما عليك سوى اتباع التعليمات الموجودة على الزجاجة لاستخدام القطرات الأنفية بأمان. قد ترغبين في استخدام قطرات محلول ملحي قبل النوم أو في منتصف الليل إذا استيقظ طفلك وهو يعاني من السعال، للمساعدة في تخفيف الأعراض.

4 – قومي بتدليكه بالفكس

بالنسبة للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن عامين، قومي بتدليك الصدر والحلق بمرهم فكس المزيل للاحتقان على الصدر والحلق قبل النوم لتقليل السعال والاحتقان. يعمل هذا المرهم المتبخر بالكافور وزيت الأوكالبتوس والمنثول على فتح الأنف وتخفيف السعال وتهدئة آلام العضلات والأوجاع والآلام. الجرعة الليلية يجب أن تساعد طفلك على النوم بشكل أكثر راحة في الليل.
إذا كان طفلك يعاني من احتقان شديد ويجد صعوبة في التنفس، يمكنك أيضاً وضع ملعقتين صغيرتين من الفكس في وعاء من الماء الساخن، ثم تغطيته بمنشفة. وضعي رأس طفلك بعناية فوق الوعاء بمنشفة فوق رأسه حتى يتمكن من استنشاق البخار – سيساعد ذلك على إزالة أي احتقان ويساعده على التنفس بشكل أسهل قبل النوم.
بالنسبة للأطفال أقل من عامين، استخدمي مرهماً يدخل في تركيبه إكليل الجبل واللافندر والأوكالبتوس وخلاصة الصبار.

5 – قدِّمي الأقراص المطعمة بالنعناع لتهدئة الحلق

قدمي الأقراص المطعمة بالنعناع لتهدئة الحلق


عادة ما يكون السعال ونزلات البرد مصحوباً بالتهاب في الحلق، لذا فإن تناول شيء يساعد في تسكين الألم سيجعلهم أكثر استرخاءً عند النوم، ويقتل أي بكتيريا ضارة يمكن أن تسبب المزيد من الألم. حيث يمكن للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 6 سنوات تناول أقراص النعناع التي تحتوي على مجموعة فعالة من العوامل المضادة للبكتيريا للمساعدة في قتل البكتيريا التي يمكن أن تسبب التهاب الحلق والتهابات الفم، بينما توفر في الوقت نفسه راحة مهدئة من الانزعاج والألم.

6- قومي بتبخير الحمام

خذي حماماً ساخناً وحوّلي حمامك إلى غرفة بخار قبل 15 دقيقة من النوم، و15 دقيقة في الصباح للمساعدة في تخفيف احتقان الصدر والأنف. يساعد البخار على تخفيف احتقان الصدر والأنف، ما يسهل على طفلك السعال ولإخراج المخاط من الصدر يمكنك التربيت على ظهره وصدره بخفة باستخدام راحة اليد المفتوحة.

7 – جربي شراب السعال

جربي شراب السعال


بالنسبة للأطفال الذين تبلغ أعمارهم 6 سنوات فما فوق، تعمل شرابات السعال المقشعة على تحلل وإزالة المخاط الزائد من الصدر، ما يساعد بدوره على تخفيف الرغبة في السعال. يمكن أن يسبب أيضاً نعاساً طفيفاً، لذلك قد يساعد طفلك أيضاً على الراحة طوال الليل. كما أن نكهة الرمان مناسبة جداً للأطفال، لذلك لن يكون من الصعب ابتلاعها لدى الصغار.

8 – استخدمي المرطب

استخدمي جهاز ترطيب الهواء بالرذاذ البارد طوال الليل للحفاظ على مجرى الهواء لدى طفلك نظيفاً ورطباً. افتحي النوافذ أول شيء في الصباح لتهوية الغرفة، فالرطوبة في الغرفة يمكن أن تسبب نمو العفن ما قد يزيد الاحتقان سوءاً.
كما يمكن أن تؤدي الرطوبة المنخفضة في الشتاء إلى التهاب وتجفيف بطانة الغشاء المخاطي في الجهاز التنفسي، ما يزيد من خطر الإصابة بالبرد والأنفلونزا والتهابات أخرى مثل السعال. تعيش جراثيم الأنفلونزا والفيروسات الأخرى وتنتشر بسهولة أكبر في ظروف الهواء الجاف، لذا فإن زيادة مستوى الرطوبة في الأماكن المغلقة يقلل من احتمالية بقاء الجراثيم على قيد الحياة وانتقالها إلى منْ حولك.
لكن تأكدي من الحفاظ على نظافة جهاز الترطيب الخاص بك باستخدام أقراص التنظيف بالبخار ما عليك سوى وضع قرص أو قرصين في جهاز استنشاق البخار الخاص بك وسوف يتم تنظيفه في نفس الوقت.

9 – اعطيه ملعقة صغيرة من العسل

اعطيه ملعقة صغيرة من العسل


بالنسبة للأطفال من عمر 1 إلى 6 سنوات، ستعمل ملعقة من العسل كعامل مهدئ طبيعي لالتهاب الحلق. تظهر بعض الدراسات أنه يعمل أيضاً كعلاج طبيعي لتخفيف أعراض السعال الجاف، لأنه يحتوي على خصائص مضادة للبكتيريا يمكن أن تساعد في مكافحة الالتهابات. أعطهم ملعقة صغيرة قبل النوم، أو انقعيها في بعض الماء الدافئ لمزيد من الترطيب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى