صحة

كيف تساعد عقلك على اتباع عادات صحية والتخلص من تلك السيئة؟

التاج الإخباري – قد يكون تحديد الأهداف للعام الجديد أمرا صعبا، لكن خبراء يرون أن استخدام استراتيجيات مدعومة بالعلم وبالممارسة، من شأنها أن تمكن الأشخاص من إنشاء أنماط عقلية تصبح بمرور الزمن عادة افتراضية جديدة للحياة اليومية.

وبالعموم ليس من السهل اتباع عادات جديدة والتخلي عن العادات القديمة، لكنه في الوقت ذاته ليس مستحيلا على الإطلاق.

تقول أستاذة علم الأعصاب وإعادة التأهيل سوزان هيلير إن “الدماغ مرن للغاية، أي أنه قابل للتغيير للغاية”.

وتبين دراسات أن الدماغ يحتوي على شبكة من العقد تلعب دورا أساسيا في تحويل الممارسات إلى عادات.

فيما يلي بعض الاستراتيجيات المدعومة علميا والتي يمكن أن تساعد في هذا الإطار:

حدد أهدافك بحكمة

يقول الباحث المشارك في جامعة إمبريال في لندن خوان بابلو بيرموديز، ، إن على الأشخاص أن يحددوا هدفا ويجعلونه محفزا لهم.

وأضاف لصحيفة “واشنطن بوست” أن “هناك أدلة قوية على أننا أفضل في الالتزام بالأنشطة التي نريد القيام بها مقارنة بالأنشطة التي يتعين علينا القيام بها”.

ينصح بيرموديز أيضا بعدم جعل جميع الأهداف صعبة إلى الحد الذي يكون فيه الفشل محتملا للغاية.

وتابع: “عندما يكون لديك هدف وتفشل، فهذا أمر محبط للغاية.. يمكن أن يكون لذلك تأثير الدومينو على جميع دوافعك الأخرى.”

بدلًا من ذلك، امنح نفسك مزيجا من الأهداف، بما في ذلك تلك السهلة، للمساعدة في تعزيز الحافز.

كن محددا مع أهدافك

أظهرت الأبحاث أن الاهتمام والتركيز يتحسنان إذا كان الهدف محددا. 

وأثناء تحديد الأهداف، تجنب التفكير فقط في “الأهداف البعيدة حول الإنجازات التي ترغب في تحقيقها في أشهر أو سنوات”، مثل تناول طعام صحي أكثر، كما يقول ماثيو روبيسون، أستاذ علم النفس في جامعة كاليفورنيا. 

ويقترح بيرموديز تحديد ليس فقط ما ستفعله، بل أيضا أين ومتى ومع من وأي تفاصيل أخرى يمكنك تحديدها.

كافئ نفسك

يقول أستاذ العلوم النفسية والدماغية في كلية دارتموث في نيوهامشر إن تقديم المكافأة، حتى لو كانت صغيرة، يمكن أن يساعد في الاستمرار باتباع العادات الجيدة.

ويضيف أن “الدماغ يحب المكافأة وبالتالي سيبقى يقول لنفعل ذلك مرة أخرى”.

توسيع مجموعة الأدوات 

يقول بيرموديز إن مشاركة هدفك مع الأصدقاء أو تقديم التزام علني أكثر، على وسائل التواصل الاجتماعي على سبيل المثال، يمكن أن يكون من الأدوات المفيدة لبعض الأشخاص.

يمكن أن تكون إعادة صياغة فوائد الهدف أيضا أداة قوية، فإذا كان هدفك هو التركيز على ممارسة الرياضة، ولكن الفوائد الجسدية والنفسية ليست حافزا في حد ذاتها، فأعد صياغة الوقت الذي تقضيه في ممارسة الرياضة.

وعلى العكس من ذلك، من أجل التخلص من عادة ما، عليك التركيز على سلبياته لأنه سيبدو أقل جاذبية على نحو متزايد.

ويضيف بيرموديز أن من المهم مراقبة ما إذا كانت الإستراتيجية التي اخترتها ناجحة، وإذا لم تكن كذلك، يجب أن تكون منفتحا على تجربة الآخرين. 

مراجعة الأهداف

يبين بيرموديز أنه إذا بدا الأمر وكأنك في صراع من أجل التكيف مع العادة الجديدة، ووجدت نفسك تفشل كثيرا، ففكر في أنك ربما تحاول إجبار نفسك على القيام بشيء لا ينبغي لك القيام به. ويضيف أن مراجعة الأهداف لا تجعلك فاشلا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى