صحة

رجيم البروتين لمدة 10 أيام على درجة من الأهمية

التاج الإخباري – يُعرف عن الأنظمة الغذائية والحميات الغنية بالبروتين أنها تساهم في خسارة الوزن على نحو فعّال. اكتشفي فوائد رجيم البروتين لمدة 10 أيام في الآتي مع اختصاصية التغذية العلاجية ومدرّبة الصحة فاتن فواز .

تشير الأبحاث إلى أن زيادة تناولكِ للبروتين قد يكون له تأثيرات جيدة على شهيتكِ ومعدل الأيض والوزن وتكوين الجسم. قد يساعد تناول المزيد من البروتين على تخفيف جوعكِ وشهيتكِ لساعات بعد الأكل. يزيد البروتين من إنتاج الهرمونات مثل PYY وGLP-1، وكلاهما يساعدكِ على الشعور بالشبع والرضا. بالإضافة إلى ذلك، فهو يساعد في تقليل مستويات هرمون الجريلين، المعروف أيضاً باسم (هرمون الجوع). بسبب هذه التأثيرات على الشهية والامتلاء، يؤدي تناول كميات كبيرة من البروتين عادةً إلى انخفاض طبيعي في تناول الطعام. كذلك يؤدي تناول كميات أكبر من البروتين إلى زيادة عدد السعرات الحرارية التي تحرقينها. يبدو أن هضم البروتين يعزز معدل الأيض بنسبة مذهلة تتراوح بين 20 و35%، مقارنة بزيادة 5-15% عن هضم الكربوهيدرات أو الدهون. في الواقع، وجد العديد من الدراسات أنه عندما يتناول الأشخاص وجبات غنية بالبروتين، ينتهي بهم الأمر بحرق المزيد من السعرات الحرارية لعدة ساعات بعد تناول الطعام. وفي دراسة عن النظام الغذائي لمدة ستة أشهر شملت 65 امرأة تعاني من زيادة الوزن والسمنة، فقدت المجموعة التي كان نظامها الغذائي غنياً بالبروتين ما يعادل 43% دهوناً أكثر من المجموعة عالية الكربوهيدرات. علاوة على ذلك، فقدت نسبة 35% من النساء في المجموعة الغنية بالبروتين ما لا يقل عن 22 رطلاً (10 كجم)"، تؤكد الاختصاصية فواز، وتجيب على الأسئلة التالية:

ما هي كمية البروتين الموصى بتناولها يومياً؟
قد يؤدي تناول 0.6 – 0.75 جرام من البروتين لكل رطل من وزن الجسم، أو 1.2-1.6 جرام لكل كيلوغرام، إلى تعزيز فقدان الدهون والحماية من فقدان كتلة العضلات أثناء فقدان الوزن والشيخوخة.

كيفية اتباع نظام غذائي عالي البروتين؟
من السهل اتباع نظام غذائي عالي البروتين ويمكن تخصيصه وفقاً لتفضيلاتكِ الغذائية والأهداف المتعلّقة بالصحة. على سبيل المثال، قد ترغبين في اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات وعالي البروتين للحفاظ على نسبة السكر في الدم تحت السيطرة. إذا كنتِ تتجنّبين منتجات الألبان، يمكنكِ اتباع نظام غذائي خالٍ من منتجات الألبان وغني بالبروتين. حتى النظام الغذائي النباتي يمكن أن يحتوي على نسبة عالية من البروتين إذا كان يشتمل على البيض أو منتجات الألبان والكثير من البقوليات والبروتينات النباتية الأخرى.

احسبي احتياجاتكِ من البروتين: لحساب احتياجاتكِ من البروتين، اضربي وزنكِ بالكيلوجرام في 1.2-1.6 جرام.
– تناولي ما لا يقل عن 25-30 جراماً من البروتين في الوجبات: أظهرت الأبحاث أن تناول ما لا يقل عن 25 جراماً من البروتين في وجبات الطعام قد يعزّز فقدان الوزن والحفاظ على العضلات وتحسين الصحة العامة.
– قومي بتضمين البروتينات الحيوانية والنباتية في نظامكِ الغذائي: يساعد تناول مزيج من كلا النوعين في جعل نظامكِ الغذائي أكثر تغذية بشكل عام.
– اختاري مصادر البروتين عالية الجودة: ركزي على اللحوم الطازجة والبيض ومنتجات الألبان والبروتينات الأخرى، بدلاً من اللحوم المصنّعة مثل اللحم المقدّد واللحوم المعلبة.
– تناولي وجبات متوازنة: وازني بين الأطعمة الغنية بالبروتين والخضروات والفواكه والأطعمة النباتية الأخرى في كل وجبة.

الآثار الضارة المحتملة للأنظمة الغذائية عالية البروتين
تعتبر الأنظمة الغذائية الغنية بالبروتينات، برأي الاختصاصية فواز، آمنة وصحية لمعظم الناس. وخلافاً للاعتقاد الشائع، فإنَّ تناول البروتين بكميات كبيرة لا يسبب مشاكل في الكلى لدى الأشخاص الذين يعانون من وظائف كلى طبيعية. من ناحية أخرى، يحتاج الأشخاص الذين يعانون بالفعل من أمراض الكلى المتوسطة إلى المتقدّمة إلى تقليل تناول البروتين من أجل الحفاظ على وظائف الكلى المتبقية. بالإضافة إلى ذلك، يجب على الأشخاص المصابين بأمراض الكبد أو غيرها من الحالات الصحية الخطيرة مراجعة الطبيب قبل البدء في اتباع نظام غذائي عالي البروتين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى