صحة

أغذية تحارب أمراض القلب والسرطان

التاج الإخباري- من الناحية التغذوية لا يوجد شيء اسمه طعام خارق وقد تمت صياغة هذا المصطلح لأغراض تسويقية، ولكن تطلق تسمية “سوبر فود” على الأطعمة الغنية بالمغذيات والتي تؤثر بشكل إيجابي على الصحة. فما هي بعض الأطعمة التي قد تستحق لقب الأغذية الخارقة، ولماذا يوصى بتناولها؟

الخضروات ذات الأوراق الداكنة

تعد الخضروات ذات الأوراق الخضراء الداكنة مثل السبانخ والكرنب الأخضر والسلق مصدراً ممتازاً للعناصر الغذائية بما في ذلك حمض الفوليك والزنك والكالسيوم والحديد والمغنيزيوم وفيتامين C والألياف. وتوصف هذه الخضروات بأنها خارقة لقدرتها على تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة بما في ذلك أمراض القلب والسكري من النوع 2، ولاحتوائها على مستويات عالية من المركبات المضادة للالتهابات المعروفة باسم الكاروتينات والتي قد تحمي من أنواع معينة من السرطان.

عائلة التوت

التوت بأنواعه كالفراولة، والبلاكبيري، وتوت العليق، والتوت الأحمر، غني بالعناصر الغذائية الهامة كالفيتامينات والمعادن والألياف ومضادات الأكسدة. وترتبط قدرة التوت القوية المضادة للأكسدة بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان وحالات الالتهابات الأخرى. كما قد يكون التوت فعالاً أيضاً في علاج مختلف اضطرابات الجهاز الهضمي والمناعة عند تناوله جنباً إلى جنب مع العلاجات الطبية التقليدية.

البيض

يعتبر البيض مصدراً للبروتين عالي الجودة، فضلاً عن غناه بالعديد من العناصر الغذائية بما في ذلك فيتامينات B والكولين والسيلينيوم وفيتامين A والحديد والفوسفور. ويحتوي البيض على نوعين من مضادات الأكسدة الفعالة، زياكسانثين ولوتين، اللذين يلعبان دوراً هاماً في تعزيز الرؤية وصحة العين. وعلى الرغم من المخاوف المحيطة باستهلاك البيض وارتفاع الكوليسترول، تشير الأبحاث إلى عدم وجود زيادة ملحوظة في أمراض القلب أو خطر الإصابة بمرض السكري عند تناول ما يصل إلى 6-12 بيضة في الأسبوع.

سمك السلمون

يعد السلمون والأسماك الدهنية الأخرى كالماكريل والتونة والسردين من المصادر المهمة الغنية بالدهون الصحية والبروتينات وفيتامينات B والبوتاسيوم والسيلينيوم، وهو أحد أفضل مصادر أحماض أوميغا 3 الدهنية المعروفة بفوائدها الصحية مثل تقليل الالتهابات. ووفقاً لبحث نشر في مجلة European journal of clinical nutrition، قد يؤدي تضمين سمك السلمون في النظام الغذائي إلى تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري ويساعد في الحفاظ على وزن صحي.

الأعشاب البحرية

يتم استهلاك الأعشاب البحرية بشكل شائع في المطبخ الآسيوي، ولكنها تكتسب شعبية في أنحاء أخرى من العالم نظراً لقيمتها الغذائية العالية، إذ تحتوي هذه الأعشاب البحرية على العديد من العناصر الغذائية بما في ذلك فيتامين K والفولات واليود والألياف، كما أنها مصدر للمركبات الفريدة النشطة بيولوجياً (مضادات الأكسدة) والتي لا توجد في الأعشاب البرية، وتساهم هذه المركبات بالتقليل من خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب والسمنة ومرض السكري.

الكركم (الكركمين)

الكركم من التوابل الصفراء والكركمين هو المركب الفعال في الكركم وله تأثيرات قوية مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات. وتشير الدراسات إلى أن الكركمين قد يكون فعالاً في علاج ومنع الأمراض المزمنة، مثل السرطان وأمراض القلب والسكري، وقد يساعد أيضاً في التئام الجروح وتقليل الألم.

البقوليات

تعتبر البقوليات، بما فيها فول الصويا والعدس والبازلاء والفول السوداني، مصدراً غنياً بفيتامينات ب والعديد من المعادن والبروتينات والألياف. وتشير الأبحاث إلى أن تناول البقوليات يحمل العديد من الفوائد الصحية بما في ذلك منع الإصابة بمرض السكري من النوع 2 وكذلك خفض ضغط الدم والكوليسترول. وقد يؤدي تناول البقوليات بانتظام إلى تعزيز الحفاظ على الوزن الصحي نظراً لقدرتها على تحسين الشعور بالامتلاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى