إقتصاد

الطاقة: الأردن يمتلك فرصا كبيرة لإنتاج الهيدروجين الأخضر

التاج الإخباري – قال مدير مديرية الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة في وزارة الطاقة والثروة المعدنية /عضو اللجنة التوجيهية لشبكة البحر الأبيض المتوسط للإلكترونات والجزيئات الخضراء Med-GEM، المهندس يعقوب مرار، إن الأردن يمتلك فرصا كبيرة لإنتاج الهيدروجين الأخضر من خلال مشاريع الطاقة المتجددة المحلية.

وأكد مرار، خلال كلمته الافتتاحية في الورشة الوطنية الأردنية -الأوروبية التشاورية حول الهيدروجين الأخضر، بعنوان: “تمهيد الطريق لمستقبل الطاقة المستدامة”، اليوم الأربعاء، سعي الأردن ليكون مركزا إقليميا لإنتاج الطاقة الخضراء وتصديرها، لا سيما وأنه يمتلك مصادر ممتازة للطاقة الشمسية وموارد بشرية مؤهلة.

ولفت إلى أن الطاقة المتجددة المنتجة من الرياح والشمس، ساهمت بنسبة 27 بالمئة من الكهرباء المولدة في الأردن نهاية العام الماضي، مقارنة بـ 1بالمئة للعام 2014، واصفا ذلك بالفرصة الجيدة للأردن ليلعب دورا رائدا في التحول العالمي إلى الطاقة النظيفة كالهيدروجين الأخضر.

وبين أن الوزارة تعمل على تطوير السياسات والتشريعات الناظمة لللهيدروجين كإعداد الاستراتيجية الوطنية للهيدروجين الأخضر متضمنة رؤية تجعل من الأردن مركزًا إقليميًا للهيدروجين الأخضر ومنتجات PtX.

من جانبه، قال نائب الرئيس في بعثة الاتحاد الأوروبي في الأردن، ثيبو موير، إن “الانتقال إلى الكربون المنخفض ليس أمرا ضروريا فقط بل فرصة اقتصادية”، لافتا إلى أن الاتحاد الأوروبي خفض انبعاثاته الكربونية بنسبة 30 بالمئة، في حين نما اقتصاده بنسبة 60 بالمئة خلال الثلاث عقود الماضية.

وأشار إلى أن وزارة الطاقة الأردنية وقعت 7 مذكرات تفاهم مع مطورين من القطاع الخاص لمشاريع إنتاج الهيدروجين الأخضر والأمونيا، مؤكدا أن الاتحاد الأوروبي سيواصل دعمه للأردن في إطار شراكة حقيقية لتمكينه من تحقيق التنوع في مجال الطاقة، ودعم التصنيع وإيجاد فرص عمل جديدة.

من جهته، لفت مدير شبكة Med-GEM فرانك ووترز، إلى أن الشبكة تهدف إلى إنشاء مجتمع يمكنهم الاستفادة من تجارب بعضهم البعض، مؤكدا أن الشبكة ترغب بالعمل مع الجانب الأردني في مجال الهيدروجين الأخضر.

وتتناول الورشة التي تأتي ضمن فعاليات مشروع MED-GEM الممول من قبل المفوضية الأوروبية والمنفذ من قبل الوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ ودول جنوب وشرق البحر المتوسط فرص وتحديات استراتيجية الهيدروجين الأخضر في الأردن، وتناقش محور البنية التحتية المشتركة والمطلوبة للبدء بمشاريع الهيدروجين الأخضر، ودور الطاقة المتجددة في مثل هذه المشاريع ذات الأهمية في دفع مستقبل الطاقة المستدامة للأردن.

وتأتي الورشة، التي تنظمها الوزارة بالتعاون مع المديرية العامة، للحوار والتوسع في المفاوضات التابعة للاتحاد الأوروبي وشبكة ( MED-GEM)، إدراكا لدور الهيدروجين الحيوي في مكافحة التغير المناخي.

وتركز الورشة على إمكانيات الهيدروجين كناقل للطاقة متعدد الاستخدامات، وخالي من الانبعاثات، باعتباره حلا للقطاعات الصناعية ووسائل النقل التي تعد تحديا في وجه خفض الانبعاثات، وتلبيته للتطلعات والجهود العالمية للحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

وحضر الورشة ممثلو الوزارات والمؤسسات والقطاعات الخاصة، إضافة إلى الهيئات المالية والجامعات ومراكز البحث العلمي والمنظمات الحكومية وغير الحكومية، الفاعلين في تحديد مستقبل الهيدروجين الأخضر عبر منطقة البحر المتوسط.

بترا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى