ثقافة وفنمنوعات

قرار من النيابة بحق حسام حبيب في مشاجرته مع شيرين عبدالوهاب

التاج الإخباري – في جديد المشاجرة بين الفنانة المصرية شيرين عبدالوهاب وطليقها حسام حبيب، وفي إطار التحقيقات الجارية في قضية التعدي بالضرب، قامت النيابة العامة بالقاهرة الجديدة باتخاذ مجموعة من الخطوات القانونية لكشف ملابسات الحادثة التي وقعت في منزل خاص بالفنانة شيرين عبد الوهاب بالتجمع الأول.

وقررت النيابة العامة بالقاهرة الجديدة اليوم الأحد إخلاء سبيل حسام حبيب بكفالة مالية قدرها 5000 جنيه على ذمة التحقيق، لاتهامه بالتعدي بالضرب على المطربة شيرين عبدالوهاب داخل شقتها بالتجمع الأول، كما أمرت بسرعة التحري حول الواقعة واستدعاء الفنانة شيرين عبدالوهاب للاستماع لأقوالها.

مشاجرة شيرين وابنتها

واصطحبت النيابة العامة بالقاهرة الجديدة الفنان حسام حبيب في واقعة اتهامه بالتعدي بالضرب على الفنانة شيرين عبدالوهاب لمعاينة شقة تستخدمها كإستوديو بمنطقة التجمع الأول بعدما تقدم حسام حبيب بفيديو تظهر به الفنانة شيرين عبدالوهاب تقوم بتكسير محتويات الشقة “الأستوديو”.

وقال حسام حبيب أمام النيابة العامة بالقاهرة الجديدة: “أنا مكنتش أتخيل أكون طرف في الخناقة، بس أنا كنت بدافع عن بنت شيرين عبدالوهاب بسبب حاجة حصلت، وأنا إتدخلت أفض مشاجرة بينهم”.

وطلب حسام حبيب من النيابة العامة شهادة ابنة الفنانة شيرين عبدالوهاب واستماع أقوالها حول واقعة الضرب.

وانتشر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي ظهرت فيه الفنانة المصرية شيرين وهي تقوم بتكسير وتحطيم الأستوديووأظهر الفيديو تلفيات في الأستوديو وهو محطم بشكل شبه كامل من تحطيم النوافذ والأبواب وتكسير حوائط العزل الخاصة بالصوت، بالإضافة إلى تكسير الزجاج والتلفاز وتحطيم الفرش، وبحسب الفيديو الذي نشره موقع “القاهرة 24” ظهرت شيرين في حالة هيستريا وهي تقوم بالتكسير والتحطيم.

وكان الفنان حسام حبيب أنكر تعديه على شيرين متهمًا إياها بتوجهها إليه وتحطيم الأستوديو الخاص به في منزله.

جرح غائر في الرأس

وأمس، كشف التقرير الطبي المبدئي لحالة المطربة بعد قيام طليقها المطرب حسام حبيب بالتعدي عليها أن الفنانة لديها إصاباتها بجرح غائر في الرأس وجروح وتجمعات دموية أسفل العين وكدمات بالقدم.

وكانت صاحبة “جرح تاني” قد ذهبت إلى قسم الشرطة في الخامسة فجراً أمس السبت، ووجهها مغطى بالدماء، وطلبت تحرير محضر بالتعدي ضد زوجها السابق، حسام حبيب، والذي تسبب في إحداث إصابات بمناطق متفرقة من جسدها، إضافة إلى جرح قطعي بالرأس وسرقة مبلغ مالي كان بحقيبتها وهاتفها المحمول، على حد قولها.

وقالت شيرين في المحضر رقم 7155، إنها ذهبت إلى استوديو التسجيل الصوتي المملوك لها هي وحسام حبيب بالشراكة.

ووجدت حسام بالمكان فطلبت منه فضّ الشراكة وإعطاءها نسبتها في الاستوديو، لكنها فوجئت بتعديه عليها بالضرب وسبها وشتمها وطردها من دون إعطائها متعلقاتها الشخصية، وهي عبارة عن حقيبة يد تحوي مبلغا ماليا وهاتفا محمولا خاصا بها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى