ثقافة وفن

طليقة حسن شاكوش تفجر مفاجأة وتتراجع عن اعتذارها له: “كانت لعبة”

طليقة حسن شاكوش تفجر مفاجأة وتتراجع عن اعتذارها له: "كانت لعبة"

التاج الإخباري –فوجئ متابعو ريم طارق طليقة مؤدي المهرجانات الشعبية حسن شاكوش بقيامها بحذف الفيديو الذي كانت نشرته له وعلقت عليه باعتذار، ثم نشرها فيديو آخر لها فجَّرت خلاله مفاجأة حيث نفت كل ما قالته عن اتفاقهما الذي أعلناه قبل بضعة أيام، وهو إنهاء جميع المشاكل بينهما، وحصولها على جميع مستحقاتها.

ونشرت ريم على خاصية القصص المصورة الملحقة بحسابها الخاص بـ"إنستغرام" مقطع فيديو قالت فيه: "أنا عاملة الفيديو ده علشان أوضح الفيديو اللي انتشر على السوشيال ميديا إني خدت حقوقي فكان إجباري عليَّ إني أعمل الفيديو ده علشان حقوقي، وفعلاَ عملت الفيديو علشان أخد حاجتي".

وتابعت : "هارجع وأقول إن مفيش صلح حصل وكل اللي حصل كان فيلم ولعبة عليا".

ثم خرجت ريم خلال بث مباشر عبر حسابها على "إنستغرام" قالت فيه: "مفيش حاجة اتحلت والقضايا زي ما هي، إحنا كنا بنبين للناس إن الموضوع خلص ولا أكتر ولا أقل، الاتفاق كله تم في التليفون مع الناس المحترمة اللي كانت هتحللنا الموضوع، هو ده استدرجني إني أعمل الفيديو مقابل يديني حاجتي، من الواضح إن مفيش حاجة هتخلص، أنا مقولتش أنا آسفة لحد، أنا قولت أنت إنسان كويس ومحترم إنك وافقت تديني حاجتي".

وتابعت: "أستاذة رضوى الشربيني قالت أنا آسفة يا حسن هي ممكن عشان هي هاجمته بس إنتي لما وقفتي معايا مكنتش خدت حاجتي كنت خرجت من البيت الساعة 8 الصبح، بعد 5 شهور وبعد ما خدت الحاجة مستكترة عليا إني خدتها؟! والله هو ده المفروض كان يتعمل وده الحاجة الوحيدة اللي المفروض كانت تتعمل إني أعمل فيديو عشان آخد حاجتي وعملته قبل ما أخدها".

وأضافت: "اعتبر الاتفاق اللي ما بينا متمش، واحنا كده كده متنازلناش عن القضايا، وبما إنك رجعت في اتفاقك فأنا رجعت في اتفاقي واعتبر إن مفيش صلح حصل، طالما عاجبك اللي حصل في الإعلام، أنا قولت في الفيديو محترم إنه إدالي حاجتي مش محترم إنه كان متجوزني، مفيش حاجة اتحلت واعتبروا إن مفيش حاجة اتحلت ولا هتتحل القضايا لسة شغالة مخلصتش، أي حاجة قولتها في برنامج أو أي مكان عندي دليل بيها أنا مكذبتش.

واستكملت ريم طارق: "بس أنا اتفقت مع ناس ومع رجالة وطلعت قد كلمتي وهو طلع مش قد كلمته دي بتاعته، للأسف وثقت فيه تاني، كنا المفروض نعمل الفيديو بعد ما كل حاجة تخلص بس هو نزل الفيديو عشان السوشيال ميديا تهدى بس ده مش هيكون على حسابي، كل ما هتفكر تستفزني كل ما هتضطرني إني أعمل حاجة، لو سمحت مترجعش في كلامك؛ لأن في الآخر أنت اللي هتزعل مش أنا، أنت ضحكت عليّا وخليتني أعمل الفيديو مقابل آخد حاجتي، فإحنا حاولنا نصلح، مفيش صلح واعتبر إن كل كلمة اتقالت خلصت وأنا رجعت في اتفاقي.

واختتمت طليقة حسن شاكوش، حديثها قائلةً: "لأني مش أرجل منك والفيديو هيتمسح ولا كأني عملت حاجة والحمد لله إني خدت الحاجة اللي كانت في البيت، أنت مش عايز الموضوع يخلص أنا معنديش مشكلة إنه ميخلصش عادي، أنا مخدتش حقوق مادية، لسه القضايا متنازلناش عنها، هو حب إن السوشيال ميديا تهدى فنزل الفيديو بتاعي".

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى