ثقافة وفن

غادة عبدالرازق.. 12 رجلا في حياة السيدة الأولى

غادة عبدالرازق تتعامل مع الحياة بجرأة شديدة

التاج الاخباري – تتعامل النجمة المصرية غادة عبدالرازق مع الحياة بجرأة شديدة، ولا تتوقف حدود هذه الجرأة عند عملها في الوسط الفني، ولكن تمتد إلى حياتها الشخصية.

وفي ذكرى ميلاد غادة عبدالرازق، التي تحل الخميس 6 يوليو/ تموز 2023، تلقي "العين الإخبارية" الضوء على جوانب خفية في زيجاتها المتكررة، والرجال في حياتها.

اعتراف صريح

اعتادت غادة عبدالرازق، التي تمتلك قدرا كبيرا من الموهبة والجمال، الحديث عن حياتها الشخصية بصراحة شديدة، وفي مقابلة تلفزيونية لها مع الإعلامية إيمان الحصري، منذ 4 سنوات على قناة "النهار" الفضائية.

اعترفت والابتسامة تعلو وجها، بأنها تزوجت 11 مرة، ولن تتوقف عن الزواج مجددا، ولكن بشرط واحد، وهو أن تجد إنسانا يحب "غادة" الإنسانة ولا يتعامل معها كفنانة مثل كل الناس.

وأكدت غادة في هذه المقابلة أنها ندمت على قرارات كثيرة في حياتها الشخصية، وندمت أيضا على المشاركة في مجموعة من الأعمال الفنية.

الحب والزواج

تزوجت غادة عبدالرازق في بداية حياتها الفنية من رجل الأعمال السعودي عادل القزاز الذي كان يكبرها بسنوات، وأنجبت من هذه الزيجة ابنتها الوحيدة روتانا.

وبسبب اختلاف الطباع انفصلت عن والد ابنتها وتزوجت مرة أخرى رجل أعمال من محافظة بورسعيد، أما الزيجة الثالثة فكانت من شخص يدعى حلمي سرحان.

ولم ترفض غادة عبدالرازق الزواج مرة أخرى، حيث تزوجت للمرة الرابعة من المنتج وليد التابع، وكانت الزيجة الخامسة من الإعلامي محمد فودة وانفصلت عنه عام 2015 بعد دخوله السجن في قضية فساد ورشوة.

وبعد سنوات تزوجت من هيثم زينتا مدير التصوير الشهير، وهو الزوج الذي حمل رقم 12 في حياتها، وشهدت حياتهما معا مشاكل كثيرة، حيث تردد أنها انفصلت عنه وعادت إليه مرة ثانية. ولم تكشف غادة عبدالرازق أسماء أزواجها الآخرين.

من هي غادة عبدالرازق؟

فنانة مصرية، من مواليد عام 1965، ومن نافذة الإعلانات التلفزيونية انتقلت إلى عالم التمثيل، وكانت بدايتها بدور صغير في فيلم يحمل عنوان "أجدع ناس" إنتاج 1993.

توالت بعد ذلك أعمال غادة حتى باتت نجمة تراهن عليها شركات الإنتاج، وتحملت عبء البطولة في مجموعة من المسلسلات منها "السيدة الأولى، مع سبق الإصرار، حكاية حياة" كما شاركت في بطولة مجموعة مهمة من الأفلام أبرزها "دكان شحاته وحين ميسرة" مع المخرج خالد يوسف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى