حديث البلد

إطلاق الدورة التاسعة من مشروع “طريقي” لزيادة التنافسية لدخول سوق العمل

التاج الإخباري – أطلق صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية الدورة التاسعة من مشروع طريقي الذي يهدف الى توفير فرص التدريب العملي والتقني لزيادة التنافسية لدى الشباب الاردني لدخول سوق العمل من خلال برامج تدريبية تهدف لإكسابهم المهارات الحياتية والوظيفية والتقنية والتدريب العملي وصولاً للتشغيل داخل الشركات.

وضمن قطاع خدمة العملاء (Customer Service) بدأت فعاليات اليوم التعريفي للمشروع Taster Day، في مركز تطوير الاعمال للمشاركين في المشروع للمجموعة الاولى حول مراحل تنفيذ المشروع، بحضور مدير صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية مازن طبلت والرئيس التنفيذي لمركز تطوير الاعمال – BDC نايف استيتيه.

وأكد طبلت أهمية المشروع في خلق فرص تشغيلية للشباب الاردني من خلال اكسابهم الخبرة العملية وتطوير مهاراتهم وقدراتهم، مما ينعكس بشكل ايجابي وفعال في المساهمة في الجهود الوطنية للحد من مشكلة البطالة بالتشاركية مع القطاع الخاص.

من جهته، أكد استيتيه على أهميةِ دورِ الشبابِ في التنميةِ الاقتصادية، وأننا نسعى في مركزِ تطويرِ الأعمال – BDC إلى تمكينِهم من خلالِ برامجَ مُتعدّدةٍ تُساهمُ في بناءِ قدراتهم وصقلِ مهاراتهم. ونفتخرُ بشراكتنا معَ الصندوقِ في تعزيزِ هذهِ الجهودِ على مستوى كافةِ محافظاتِ المملكة.

ويُمثّلُ برنامجُ “طريقي” أحدَ برامجنا المميزةِ التي تُقدّمُ للشبابِ خارطةَ طريقٍ واضحةً لِمُواجهةِ متطلباتِ سوقِ العملِ وتحقيقِ النجاحِ في مُختلفِ المجالات. ونؤكّدُ على أهميةِ استثمارِ طاقاتِ الشبابِ وإبداعاتهم لِبناءِ اقتصادٍ مُزدهرٍ ومستقبلٍ مُشرقٍ لوطننا الحبيب.

ويستهدف المشروع الذي ينفذ المشروع بشراكة استراتيجية مع مؤسسة (King’s Trust International) البريطانية والشريك المنفذ مركز تطوير الأعمال، قطاعات تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات (ICT)، التأمين، البيع بالتجزئة، القطاع المصرفي، القطاع الصحي، الضيافة، الخدمات اللوجستية، خدمة العملاء، الانظمة المدمجة باستخدام لغة المايكروبايثون، الاقتصاد الاخضر-الطاقة المتجددة، التكنولوجيا المالية.

ويمر المشروع بأربعة مراحل تبدأ ببناء وتطوير المهارات الحياتية تم المهارات التقنية لدى المشاركين ويتبعهما التدريب داخل العمل الشركات المستضيفة (On-The-Job Training) وصولاً للمرحلة الرابعة والتي تتمثل بتوفير فرص تشغيلية للمشاركين في القطاعات المستهدفة.

يشار الى ان المشروع الذي بدأ تنفيذه عام 2015 وتمكن من رفع قابلية (945) خريج وخريجة لسوق العمل وتوفير (503) فرصة تشغيلية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى