إقتصاد

27 فرصة استثمارية بالقطاع السياحي

التاج الإخباري – قال رئيس هيئة الاستثمار الدكتور خالد الوزني، إن القطاع السياحي استحوذ على الحصة الأكبر من الفرص الاستثمارية التي أطلقتها الهيئة اخيرا.

أضاف الوزني ،إن هذه الفرص البالغ مجموعها 27 في القطاع السياحي بقيمة ملياري دولار، جاءت في مجالات السياحة العلاجية والوقائية ومنتجعات التأهيل والنقاهة العلاجية في البحر الميت وعجلون والعقبة، إضافة إلى المطاعم والفنادق والمدن الترفيهية والمخيمات السياحية في مختلف مناطق المملكة.

أوضح أن إجمالي الفرص الاستثمارية التي المعلنة بلغت 68 فرصة استثمارية متنوعة بقيمة 5ر4 مليار دولار في مختلف المحافظات في العديد من القطاعات الصناعية والسياحية والزراعية والخدمات بهدف تحقيق التنمية الشاملة.

بين أن برنامج وخطة عمل الحكومة تتضمن تحسين بيئة الأعمال والاستثمار وتوفير التسهيلات كافة للعديد من القطاعات الاستثمارية، خاصة القطاع السياحي في ظل الظروف التي يمر بها القطاع جراء جائحة كورونا، لافتا إلى أن هيئة الاستثمار عظمت أطر الشراكة مع القطاع الخاص وتقديم جميع التسهيلات والإعفاءات الضرورية لدعم القطاع السياحي بموجب قانون الاستثمار لسنة 2014.

أشار إلى أن الهيئة تسعى ضمن خططها الترويجية إلى دعم وتحفيز الاستثمار في القطاع السياحي في داخل المملكة وخارجها بما يخدم النمو الاقتصادي وانشاء المشاريع.

زاد، أن الهيئة شكلت لجنة مشتركة مع المجموعة الأردنية للمناطق الحرة والتنموية والصناعية للدراسة والخروج بتوصيات تهدف لتقديم المزيد من الحوافز لجذب المزيد من الاستثمارات.

إن الهيئة عقدت خلال جائحة كورونا سلسلة اجتماعات لترويج المشاريع والفرص الاستثمارية بالمملكة، منها مع رجال الأعمال الأردنيين في الخارج ومجموعة من رجال الأعمال السنغافوريين، وسيتم خلال الفترة القريبة المقبلة عقد لقاء مع مستثمرين أوروبيين مهتمين بالسوق الاستثماري الأردني، وان الجائحة أعطت الأردن ميزة على المستوى العالمي في إدارة الأزمة، ما شكل استقرارا إضافيا مع الاستقرار النقدي والأمن والأمان ما يساعد مقومات الاستثمار بالمملكة.

لفت إلى أن المستثمر يستطيع الحصول على جميع الخدمات من مكان تواجده وعن بعد، ولاسيما الخدمات المتعلقة بالتخطيط العمراني وخدمات التراخيص والرقابة وخدمات النافذة الاستثمارية وغيرها.(بترا)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى