إقتصاد

26 مليون دولار منحة اميركية بريطانية للأردن

(التاج الإخباري)

وقع وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور وسام الربضي ممثلا عن الحكومة الاردنية مع كل من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، والوكالة البريطانية للتنمية الدولية، والوكالة الإسبانية للتعاون الإنمائي الدولي، على اتفاقية المنحة المشتركة لتوسيع الدعم المقدم للأردنيين الذين تأثروا بشدة من الضغوطات الاقتصادية الناتجة عن أزمة كورونا من خلال صندوق المعونة الوطنية.

وقالت الوزارة في بيان صحفي اليوم الخميس، إنه بموجب الاتفاقية تم تأسيس صندوق الحساب المشترك للجهات المانحة (ام دي ايه) بهدف تقديم منح مباشرة لقطاع التنمية والحماية الاجتماعية في المملكة، حيث التزمت الحكومة الأميركية رسمياً بمبلغ أوّلي قدره 20 مليون دولار، وخصصت حكومة المملكة المتحدة مبلغ 17ر6 مليون دولار (5 ملايين جنيه استرليني) للمساعدة في دعم الأسر المتضررة من جائحة كورونا، فيما أكّدت الحكومة الإسبانية التزامها لتصبح الجهة المانحة الثالثة ضمن هذه الاتفاقية.

وأكد الوزير الربضي انه ستتم إدارة هذا الحساب متعدد المانحين من قبل صندوق المعونة الوطنية حيث يأتي هذا الدعم ضمن محاور الاستراتيجية الوطنية للحماية الاجتماعية (2019-2025)، وبناء على التقييم الايجابي لمستوى برامج الحماية الاجتماعية التي تطبقها المملكة الاردنية الهاشمية وخاصة البرامج التي ينفذها صندوق المعونة الوطنية لحماية الاسر الفقيرة والمحتاجة، والتكنولوجيا الحديثة المستخدمة في هذه البرامج.

واضاف إنه سيتم توجيه هذا الدعم للأسر الاشد فقرا وحاجة على مستوى المملكة، حيث سيتم منح معونات اضافية لأكثر من 38 الف اسرة فقيرة منتفعة من الصندوق من برنامج المعونات الشهرية، كما سيتم صرف هذه المعونات الاضافية كل ثلاثة شهور، وسيوجه جزء من هذا الدعم لصرف معونة الشتاء للأسر الفقيرة المنتفعة من الصندوق التي يزيد عددها عن 105 الاف اسرة، اضافة الى المساهمة في دعم تخريج ابناء الاسر الفقيرة المنتفعة من الصندوق من خلال تعزيز قدراتهم ومهاراتهم ودمجهم في سوق العمل.

واوضح الوزير ان هذه المباحثات تأتي في إطار الجهود التي تبذلها وزارة التخطيط والتعاون الدولي لحشد الدعم من الدول والجهات المانحة، وذلك لمساعدة الحكومة الاردنية في جهودها المكثفة والحثيثة لمكافحة انتشار وباء كورونا والقضاء عليه. وعبر عن شكره وتقديره للدول المانحة، للدعم الذي قدموه في هذه الظروف التي تمر بها المملكة والتي ستساعد الحكومة الأردنية في مواجهة الآثار المترتبة على انتشار وباء كورونا. من جهته، قال مدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية الدكتور جيم بارنهارت إن “هذه الترتيبات للتمويل المشترك لصندوق المعونة الوطنية تؤسس لثالث صندوق متعدد المانحين والذي من شأنه تسريع مسار الأردن نحو الاعتماد على الذات، وذلك بالعمل من خلال النظام الحكومي الأردني بدلاً من تمويل هيكل موازٍ دولي، وهذا يثبت أنه حتى في لحظات الأزمة، ينبغي لنا في المجتمع الدولي أن نظل ملتزمين بضمان تعزيز قوة شركائنا في البلدان المضيفة من خلال مساعداتنا”.

وبين وزير شؤون الشرق الأوسط البريطاني جيمس كليفرلي ان المملكة المتحدة ملتزمة بدعم الأردن في مواجهة تحديات كورونا، مشيرا الى ان من شأن هذا التمويل أن يعزّز النظم الاجتماعية القائمة في الأردن لدعم الأردنيين من الفئات الفقيرة والمعرضة للخطر التي هي أكثر تأثراً بالأزمة، كما سيساعد الدعم بشكل أساسي النساء والفتيات، اللاتي هنّ في أشدّ الحاجة للمعونة. وصرّحت سفيرة مملكة إسبانيا لدى الأردن ارانثاثو بانيون دابالوس ان الحكومة الإسبانية تكرس جهودها للانضمام إلى مبادرات مشتركة مثل هذه، على أساس التضامن ومواءمة الموارد خلف القيادة الأردنية من أجل تحقيق تأثير ملموس.

وأشارت إلى أن إسبانيا بصفتها جزءاً من الاتحاد الأوروبي وشريكاً وثيقاً وملتزماً للأردن، تؤمن إيماناً راسخاً بأن العمل مع الجهات المانحة الأخرى والحكومة الأردنية هو أفضل طريقة للمضي قدماً من أجل النجاح في المسعى المشترك للتغلب على الأزمة بصورة شاملة للجميع.

(بترا)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى