إقتصاد

“الاحتياطي الفدرالي” يتوقع تراجع إجمالي الناتج المحلي الأميركي 6.5%

توقّع الاحتياطي الفدرالي في تقديرات جديدة نشرت الأربعاء، أن يتراجع إجمالي الناتج المحلّي الأميركي بنسبة 6.5% هذا العام بسبب جائحة كوفيد-19 قبل أن ينمو بنسبة 5% في العام المقبل.

وفي تقديراته السابقة التي نشرها في كانون الأول/ديسمبر، أي قبل أزمة كوفيد-19، توقّع الاحتياطي الفدرالي أن ينمو الاقتصاد الأميركي بنسبة 2% هذا العام وبنسبة 1.9% في 2021.

وقبل تفشّي فيروس كورونا المستجدّ كان الاقتصاد الأكبر في العالم، والذي استفاد من إجراءات التحفيز المالي في 2018، بدأ يتباطأ ولكنّه كان ينمو بمعدّل سريع بالمقارنة مع بقية الدول المتقدّمة.

وفي تقديراته الجديدة توقّع مجلس الاحتياطي الفدرالي أن يقفز معدّل البطالة في الولايات المتّحدة إلى 9.3% هذا العام قبل أن يتراجع إلى 6.5% في 2021.

وفي شباط/فبراير، قبل أن تؤدّي التدابير التي اتّخذت للحدّ من تفشّي كوفيد-19 إلى شلل الاقتصاد الأميركي، بلغ معدل البطالة في الولايات المتحدة 3.5% في أدنى مستوى له منذ 50 عاماً.

وفي تقديراته السابقة كان الاحتياطي الفدرالي يتوقّع أن يبلغ معدل البطالة هذا العام 3,6% وأن يحافظ على المعدّل نفسه في العام المقبل.

من جهة أخرى قرّر مجلس الاحتياطي الفدرالي الإبقاء على سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير، أي في نطاق يتراوح بين صفر وربع نقطة مئوية، مشيراً إلى أنّه لن يرفع سعر الفائدة ما لم يتعاف الاقتصاد من الأزمة.

وأكّد المصرف المركزي الأميركي أنّه سيواصل استخدام كل الأدوات التي بحوزته و”سيتصرّف كما ينبغي من أجل دعم الاقتصاد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى