إقتصاد

الطاقة: استكمال تعبئة السعات التخزينية بوصول باخرة محملة بـ 30 ألف طن بنزين

عمان 7 حزيران -أعلنت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية المهندسة هالة زواتي اليوم الأحد، عن وصول باخرة محملة بـ30 ألف طن بنزين هي الشحنة الثانية من عطاء تعزيز المخزون الاستراتيجي من المشتقات النفطية للمملكة، حيث استكملت بذلك تعبئة السعات المتاحة في مرافق عمان الاستراتيجية العائدة للشركة اللوجستية الأردنية في منطقة الماضونة وسط المملكة.
وقالت الوزيرة في تصريح صحفي، إن هذه السعات التخزينية تستخدم فقط عند الحاجة أو في حالات الطوارئ، في حين يزود المخزون التشغيلي الذي تحتفظ به شركات القطاع النفطي(توتال وجوبترول والمناصير) السوق بشكل يومي.
وأضافت ان شحنة البنزين ومقدارها 30 ألف طن ستعمل مع كمية الديزل التي تم استقبالها قبل نحو عشرة أيام ومقدارها 50 ألف طن، على رفع مستوى المخزون الاستراتيجي في مرافق عمان الاستراتيجية بزيادة نسبتها 24 بالمئة عن مستواه قبل قرار تعزيز المخزون الاستراتيجي.
وأكدت زواتي ان هذه الكميات حددتها السعات المتاحة في المرافق النفطية والتي بلغت 20 ألف طن من البنزين 90 و 10 آلاف طن بنزين 95، و50 ألف طن ديزل التزاما بالتوجيه الملكي السامي، لتعزيز مخزون المملكة وبموجب قرار مجلس الوزراء الذي اناط بالشركة اللوجستية الأردنية للمرافق النفطية طرح عطاء تنافسي لشراء كميات من المشتقات النفطية الأساسية.
واشارت الى انه استفدنا من انخفاض الاسعار العالمية لرفع المخزون الاستراتيجي للمملكة ضمن السعات المتاحة في مرافق الشركة التخزينية في منطقة الماضونة، في حين لم يتم استيراد وقود طائرات او غاز بترولي مسال حيث أن السعات التخزينية المتاحة في الماضونة والمخصصة لهاتين المادتين ممتلئة.
وقدرت الوزيرة كفاية المخزون من المشتقات النفطية في المملكة في جميع مرافق التخزين سواء حكومية او خاصة ما بين شهرين وستة أشهر حسب نوع المنتج ومعدل كميات الاستهلاك اليومية.
من جانبها، قالت المدير العام للشركة اللوجستية الاردنية النفطية المهندسة خلود المحاسنة إن الشركة أحالت عطاء شراء الكميات المتاحة السعات التخزينية في الخامس من شهر أيار الماضي على المناقصين الذين تقدموا بأفضل الأسعار.
وأوضحت المحاسنة أن من شأن هذه الكميات زيادة مستوى كفايات المخزون في المملكة، وبالتالي تعزيز القدرة على التعامل مع الحالات الطارئة وضمان أمن التزود من المشتقات النفطية.
يذكر أن مرافق عمان الاستراتيجية في الماضونة التابعة للشركة اللوجستية الأردنية للمرافق النفطية، هي شركة مملوكة بالكامل للحكومة تم انشاؤها لغايات توفير سعات تخزينية للمشتقات النفطية، بهدف تعزيز أمن التزود بالمشتقات النفطية في إطار الأهداف الرئيسية للاستراتيجية الشاملة لقطاع الطاقة التي تعمل وزارة الطاقة والثروة المعدنية بالتعاون مع شركاء القطاع على تنفيذها. وتم افتتاح مرافق عمان الاستراتيجية عام 2019 بسعة إجمالية تصل إلى 360 ألف طن، وتتألف من ستة خزانات لمادة الديزل سعة كل خزان 34 ألف طن بسعة اجمالية تبلغ 204 آلاف طن، وأربعة خزانات لمادة البنزين 90 سعة كل خزان 34 ألف طن والسعة الإجمالية 136 ألف طن. كما تضم المرافق خزانين لمادة البنزين 95، سعة كل خزان 18 ألف طن والسعة الاجمالية 36 ألف طن، وخزانين لمادة وقود الطائرات سعة كل خزان 22 ألف طن والسعة الاجمالية 44 ألف طن، بالإضافة إلى خمسة خزانات لمادة الغاز البترولي المسال سعة كل خزان 2 ألف طن والسعة الاجمالية 10 آلاف طن، بالإضافة الى ثلاثة خزانات تحت الإنشاء ليصبح العدد الكلي 8 خزانات.
وبلغت كلفة بناء مرافق عمان الاستراتيجية في الماضونة حوالي 189 مليون دولار، وتم تمويله بمنحة من دولة الامارات العربية المتحدة/ صندوق أبو ظبي للتنمية بلغت 210 ملايين دولار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى