إقتصاد

استثمارات بين السعودية والعراق تخص الطاقة والرياضة

التاج الاخباري-قال التلفزيون الرسمي السعودي، اليوم الإثنين، إن السعودية والعراق وقعا اتفاقات للاستثمار في الطاقة والرياضة.

وركزت الاجتماعات بين الجانبين على تعزيز التعاون في شتى المجالات وإقامة شراكة بين القطاع الخاص في البلدين، بحسب وكالة الأنباء السعودية.

ووقع البلدان مذكرة تفاهم تركز على جهود مكافحة فيروس كورونا المستجد وتقديم مساعدة طبية للعراق.

وأوضحت الوكالة الرسمية أنه جرى توقيع مذكرة بين الصندوق السعودي للتنمية ووزارة المالية العراقية لتقديم قروض لعدد من مشروعات التنمية بالعراق.

واختتم اليوم مجلس التنسيق السعودي العراقي أعمال دورته الثالثة، لتعزيز العلاقات بين البلدين الشقيقين على المستوى الاستراتيجي والتعاون في مختلف المجالات وتنمية الشراكة بين القطاع الخاص في البلدين وفتح آفاق جديدة وتعميق التعاون المشترك، وحماية المصالح المشتركة.

اتفق الجانبان على الخطط التنفيذية للاتفاقيات ومذكرات التفاهم الموقعة بين الجانبين بما يحقق مصلحة البلدين، واستئناف عقد اللجان المنبثقة من المجلس وأعمال الفرق الفنية المختصة لمناقشة المشاريع الاقتصادية في إطار المجلس.

كما ناقش المجلس مدى جاهزية المنفذ الحدودي “جديدة_عرعر” تمهيدا لافتتاحه بعد التحقق من توفير جميع المتطلبات اللازمة لذلك، مع تأكيد الجانبين على الرغبة الجادة للارتقاء بالعلاقات الثنائية وتعزيز سبل التعاون في كافة المجالات بما يخدم تطلعات حكومتي وشعبي البلدين الشقيقين.

كان وفد عراقي، برئاسة وزير المالية علي علاوي، وصل إلى السعودية أمس الأحد في زيارة رسمية.

وكان من المقرر أن يصل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي اليوم لكن زيارته أُلغيت بعد دخول خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز المستشفى لإجراء فحوص طبية.

وقال وزير المالية العراقي، علي علاوي في مقابلة مع وكالة “بلومبرج” في بغداد، مؤخرا، “المملكة العربية السعودية لديها استعداد كبير لدعم مشاريع الطاقة لدينا”.

وأشار الوزير العراقي إلى أن السعودية أعربت عن اهتمامها بالاستثمار في حقول الغاز العراقية.

واقترحت الحكومة العراقية أن يستثمر السعوديون أموالاً في حقل غاز عكاس غربي البلاد أو المنصورية في الشرق.

وأشار علاوي إلى إنهم يمكنهم أيضا الاستثمار في حجز الغاز من مخزون “رطاوي” النفطي الجنوبي.

وفي 2019، بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين بحسب الهيئة العامة للإحصاء السعودية، نحو 1.2 مليار دولار أمريكي، صعودا من مليار دولار مسجلة في 2018، بينما بلغ حجم التبادل التجاري المشترك، نحو 400 مليون دولار في 2017.

والسعودية هي أكبر منتج للنفط في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، بمتوسط إنتاج يومي 10 ملايين برميل يوميا في الظروف الطبيعية، بينما العراق ثاني أكبر منتج في المنظمة بمتوسط إنتاج يومي 4.6 مليون برميل يوميا.

زر الذهاب إلى الأعلى