مقالات

خطاب الملك .. رؤية للمستقبل


التاج الاخباري – رغد الدحمس- كان خطاب جلالة الملك عبدالله الثاني بمناسبة اليوبيل الفضي لتسلمه سلطاته الدستورية بمثابة لوحة فنية من الكلمات، رُسمت بحرفية عالية مشاعر العرفان والتقدير لكل فرد من أفراد هذا الشعب الأبي.

في هذا الخطاب، استحضر جلالة الملك روح الوطن وشعبه، مشيدًا بالقيم الأصيلة التي يتمتع بها الأردنيون. واستذكر جلالته شجاعة الجندي الذي يُسرع نحو الحدود لحماية الأم وأطفالها، وإنسانية الطبيب الذي يُقدم العون بلا تردد وسط الحروب والأزمات، ولم يغفل الملك عن تقدير إخلاص المعلم الذي يبني الأجيال، وإصرار الشاب الذي يُبادر ويحقق الإنجازات رغم الصعوبات.

قال الملك بفخر: “هذا هو الأردني الذي أعرفه وأباهي به العالم” ،في هذه العبارة البسيطة، عبّر جلالة الملك عن اعتزازه بالصفات النبيلة التي تتجسد في كل مواطن أردني، موضحًا أن هذه الصفات هي ما يجعل الأردنيين نموذجًا يُحتذى به في كافة أنحاء العالم.

الخطاب كان انعكاسًا لقوة وصمود الشعب الأردني في مواجهة التحديات ، على مدى خمسة وعشرين عامًا، تحمل الأردنيون الصعاب وواجهوا الأزمات بثبات وإرادة لا تلين، وهو ما أشاد به جلالة الملك قائلاً: “خمسة وعشرون عامًا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى