مقالات

ما بين ما يؤكده القسام وينفيه الاحتلال

التاج الإخباري -موفق الرياحنة

يبدو أن المشهد في غزة أصبح أكثر وضوحا للمتابعين في كل أصقاع العالم فمنذ السابع من أكتوبر تلقى ما كان يسمى بنظر العالم الجيش الذي لا يقهر صفعات عدة من المقاومة الفلسطينية وعلى كل الجبهات فقد ثبت للعالم أن الجندي الاسرائيلي لا يملك عقيدةً للقتال لأنه يؤمن إيماناً مطلقاً أنه لا يدافع عن أرضه بل يعلم تمام العلم أنه محتل والاحتلال لا بد يوما زائل مهما ادلهمت الخطوب ومهما امتلك من احدث أنواع الأسلحة واعتاها فقد أصبح يرتعش خوفا لعلمه ان المسافة صفر أصبحت حلم مرعب لقادة جيش الاحتلال ولمؤسسته السياسية واليوم يتفق كل المحللين العسكريين على أن جيش الاحتلال أصبح يخسر كل ساعة آلية عسكرية وكل ساعتين أربعة جنود وهذا بالعرف العسكري هو خسارة كبيرة تكلفه الكثير وتستنزف قواه العسكرية وتدب الرعب في قلب جنوده ولا تمكنه من سحب آلياته من أرض المعركة ولا حتى جثث جنوده ولعلنا تابعنا بيان الناطق العسكري لكتائب القسام قبل قليل حينما قال إن مقاومي القسام دمّروا 72 آلية عسكرية كليًا أو جزئيًا خلال الـ72 ساعةً الأخيرة وهذا ما اكده في تصريح صحفي اليوم الخميس 14 ديسمبر\كانون الأول 2023 مقتل 36 جندياً وإيقاع عشرات الجنود الصهاينة الآخرين بين قتيل وجريح والاستيلاء على عتاد ومتعلقات بعضهم واضاف أن القسام استهدف القوات الصهيونية المتوغلة بالقذائف والعبوات المضادة للتحصينات والأفراد والاشتباك معهم من مسافة صفر واستهدف فرق الإنقاذ التابعة لهم إضافة لعمليات القنص المحققة لجنودهم وبدوره أشار ايضا إلى استهداف مقرات وغرف القيادة الميدانية التي دكوا تحشداتها العسكرية حسب قوله بقذائف الهاون والصواريخ قصيرة المدى في كافة محاور القتال ووجهوا رشقات صاروخية نحو أهداف متنوعة وبمديات مختلفة إلى داخل الكيان الصهيوني. وهذا يقودنا ايضا إلى دليل آخر إلا وهو أن العدو لا يعترف بكل خسائره رغم التلميح إلى الإيلام الذي يتلقاه من خلال فصائل المقاومة على أرض المعركة ومنذ بداية العملية البرية في قطاع غزة أعلن جيش الاحتلال عن مقتل 116 جنديًا فيما ارتفع عدد عدد قتلى جيش الاحتلال منذ بداية طوفان الأقصى في 7 أكتوبر الماضي إلى 445 جنديًا هذا ما اعترف به ناطقه الإعلامي لكن بعض الخبراء يقولون أن هذا الرقم غير منطقي بالنسبة لما نشاهده عبر الافلام المصورة من قبل فصائل المقاومة وهذا ما تؤكده صحيفة يديعوت احرنوت حينما كشفت عن أن عدد الجنود الجرحى يصل لنحو خمسة 5 آلاف جندي. أضف إلى وهذا ما أكدته أيضا هآرتس حينما نشرت خبراً صحفيا مفاده أن هنالك فجوةً كبيرة بين ما يعلنه الجيش وبين ما يصدر عن مستشفى سوروكا وبحسبة بسيطة فأن جيش الاحتلال قد خسر أكثر من عشرة الآلاف جندي مصاب و 2000 جندي أصبحوا معاقين حركيا بالإضافة لـ 200 أصيبوا بالعمى نتيجة الشظايا التي يتلقونها من قذائف المقاومة هذا بالنسبة للقوى البشرية أما ما يذهب للآلة الحربية فالارقام التي أعلنتها فصائل المقاومة منذ بدء العملية البرية فهي تتجاوز ال 482 آلية تفرقت ما بين دبابة ميركافا وناقلات جند وجارفات D9 وآليات من طراز النمر ويبقى السؤال المطروح هو ما بين تأكيد القسام ونفي جيش الاحتلال كم تبلغ الأرقام الحقيقية لخسائر جيش الاحتلال

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى