مقالات

النائب الزيادين يكتب: ولي العهد في الكرك …يُشعل النور 

التاج الإخباري – بقلم النائب المهندس هيثم الزيادين 

شكلت زيارة سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد لبلدة السماكية في محافظة الكرك ومشاركته في إضاءة شجرة عيد الميلاد؛ حالة من الفرح والسرور لدى أبناء المحافظة، وصنعت الابتسامة على وجوه الكبار والصغار والنساء والرجال، مسلمين ومسيحيين.

زيارة سمو الأمير الحسين حفظه الله ورعاه لمحافظة الكرك ومشاركة أبناء الطائفة المسيحية بحضور نواب وأعيان ووزراء سابقين وحاليين والأهل من عشائر الكرك وشيوخها ووجهائها ورجال الدين المسيحين، وعلماء المسلمين وعدد من ابناء الأردن ممن شاركونا من خارج المحافظة؛ دلالة على النسيج الاجتماعي والإرث التاريخي للدولة الأردنية، والتي جسدتها القيادة الهاشمية وعززتها، ليتعانق صوت الأذان مع أجراس الكنائس.

سمو ولي العهد في لفتته الكريمة وحرصه على مشاركة أبناء الشعب الأردني في أفراحهم ومناسباتهم الدينية ما هي إلا نهج انتهجه الهاشميون تاريخيا، وجسدوا من خلاله جسرا للمحبة بينهم وبين الأردنيين.

إن العلاقة بين أبناء الشعب الواحد من المسلمين والمسيحيين، علاقة قائمة على الأخوة والمحبة والاحترام وحرية الاعتقاد واحترام الإرث الإسلامي والمسيحي، وتعزيز الثقافة الأردنية بمعانيها الصادقة والنابعة من إخلاصهم لوطنهم وقيادتهم وأمتهم.

لقد كان لمشاركة سيدي سمو ولي العهد أبناء الكرك إضاءة شجرة عيد الميلاد أثرا طيبا في النفوس، فهذا ليس غرييا على أحفاد رسول الله عليه الصلاة والسلام حامي الإنسانية وراعي شؤونها، ومعتقدات الناس، متطابقا مع رسالة المسيح عليه السلام. 

سيبقى الأردن بقيادته الهاشمية نبراسا ونورا للعالم، ونموذجا يشكل لوحة فسيفسائية تقوم على التلاحم والتراحم والمحبة والسلام بين أبناء وطننا العزيز، وهو ما نفخر ونعتز به عالميا، ونحن متحدون جميعا في خندق واحد تحت لواء العرش الهاشمي المفدى ضد كل مأجور يحاول النيل من وطننا العزيز، لتتحطم كل المؤامرات ومحاولات العبث بأمننا واستقرارنا ووحدتنا الوطنية.

حفظ الله الأردن بقيادة جلالة الملك، وسمو ولي عهده الأمين وجيشنا العربي وأجهزتنا الأمنية حُماة الديار، وحفظ الله شعبنا الواحد المؤمن والمخلص لشعار الله الوطن الملك.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى