مقالات

“حقيقة يخفيها سيدنا الملك عبد الله الثاني بن الحسين سراً “

التاج الإخباري – لين عطيات 
كل منا له حياته الخاصة وأعماله الخاصة أيضاً إذ أن أيامنا مزدحمة في تفاصيلها الكثيرة والدقيقة ونكرس أكبر مجهود لنا على أهمها ونهتم بالذين هم من أولوياتنا إلا أن سيدنا تختلف تفاصيل حياته كثيراً فهي فائضة المهام حتى قائمة الأولويات ملغية لديه، فالجميع هم من أولوياته الوطن الكبير وشعبه المحب و وطنه الصغير…. حيث يحرص جلالته على الإطلاع المكثف خارجياً ليأتي بكل ما ينفع الأردن والأردنيين ليجعل الأردن مواكباً للعالم . 

على مكتب سيدنا ما من ورقة منسية كل ملفاته مقضية وما من قضية مؤجلة ودائما أكواب شرابه ساخنة وكأس مائِه ممتلئ وأقلامه حاضرة وبابه حار دائماً…. قد يبدو هذا عادياً جداً إلى أنه مرهقٌ كثيراً فأحياناً نحتاج إلى أبواب باردة وأضواء مغلقة وهدوء كبير … لا شك أن لا وقت لسيدنا للخروج إلى هذه الاستراحات..  ،وتمضي السنين ولا يلاحظ أحد بأن اجازات سيدنا السنوية بدأت بالتقلص فجميع موظفي العالم يستغلون حقهم في هذا إلا أننا لو لاحظنا لوجدنا أن السنين وظروفها تسرق منه هذه الأيام .. كأنه الآن بلا إجازات ! 

أوراق شعبه حين تخرج من الجيوب لا تُرد فهي في عناية سيدنا وضمن اهتماماته لا شك. 

من هنا وإلى هناك من هذا إلى ذاك يقع على كاهل سيدنا متاعب لا يدري كيف يردها ولكنه لا يشكي همها … ويطعن بها بالابتسامات فإن خلف هذا الوجه الصبوح يقع هم كل شيء في هذا الوطن ألا يعد سيدي بإنسان، ويحق له الهروب والاسترخاء والشكوى والبكاء … ولكنه  لأجل الأردن يبقى ثابتاً وعلينا أن نقدر هذا الإنسان …. سلامُ عليكَ يا سيدي ونعم القائد والرب يرعاك .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى